الأحد 16 يونيو 2019 - 08:50 مساءً , 13 شوال 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

   عاجل وملح

    الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 12:08 مساءً

    د. إيهاب أحمد

 

نـدين الإرهـاب ونبكـي أبناءنا ونتمنى يوماً يعود فيه سلامنا الاجتماعي وتـزول فيه كل دوافع تـوتره وفـقـدان التئامه، لكننا لن نساير الركب ونخالف ضمائرنا ونخاصم عقولنا، فالطبل والزمر الآن جريمة تماماً كما أن إشاعة اليأس خطيئة.
 
نعم.. فليس لنا مكنة علـى أن نهتف مع الـهـاتفـيـن لنحسن السيئ أو نجمل القبيح لندعي وطنية تلح الآن علينا بـأن نتمسك بـمـا بقي فـي عالـمـنـا من صدق وإخلاص.
 
أبداً لن نصفق أو نساير هـؤلاء الـذيـن يطلقون عبارات تزيد قـلـوبـنـا حسـرة ودمائنا غليان، فما حدث لن يثنينـا عـن مـواجـهـة الإرهـاب اللعيـن، مـاجـري سيزيدنا قوة وصلابة، كل التحية لشهدائنا الأبرار وجنودنا المرابطين،..,..., كلمات معلبة يطلقوها من وراء عقولهم وحواف عواطفهم من منصات إعلامية ادمنت الزيف والخداع.
 
نعم.. لن نـوافـق ادعياء الخبـرة والعلم الذين صدعـونا بجهلهم وقلة ادراكهم بـمـواجهات لـم يكونوا يومـاً طـرفـاً فيها ولو مـن على بعد اميال، فـالإرهـاب يصارع الـمـوت ويلفظ أنفاسه الأخيرة، ويبرهن على إفلاسه وقرب ساعة زواله، هكذا يرددون منذ أربع سنوات، ودمـاء أبنائنا تسيل مـوجـات، وكلمـا سـالـت راقت أسواقهم بالفضائيات التي ابتلينا بأدائها الباهت إلا قليلا.
 
أبداً لن نرتاح لـمـا سيردده البعض غـداً أو بعد غد بأن قواتنا مصممة على الثأر لـمـن قضي نحبة ولقي ربة مـن زملائهم الأبرار، وأن آلاف من الطلبات تراكمت الآن على مكاتب الإدارات الـعـلـيـا تـطـالـب بـالـنقـل لـنـقـاط الالتهاب لتفتك بـالإرهـاب، فأبنائنا أصلب مـن كلمات تـزيـن أقـدار كتـبـت عليهم ورضـوا بها ليقينهم بأن من كتبت علية خطاً مشاها.
 
فما حدث بالواحات أصدائه تعصر بحق القلوب، فدماء أبنائـنـا أغلي واثـمـن من كل الكلمات والعبارات سواء أكانت جوفاء أو حتى ملتاعة صادقة، فليس بعد الروح شيء.
 
لكن لربـمـا رأياً فتح أمل في مستقبل نسعى لأن يكون أفضل، فـإخضاع الواقعة بكل ملابساتها ودقائقها لتحقيق فني قبل أن يكون قانونى مسألة عاجلة وملحة لكن شريطة أن يسبـقه إرادة سيـاسـيـة حقيقية، لا لـتعـاقـب أو تستبعـد مـن الـمـنـاصــب فلـيـس هنا مربط الفرس وإنـمـا لتقف عـلـى الحقائق والأخطاء والـمسالـب وتستوعب الدرس بكل ما فيه من قسوة ودماء.
 
فأمريكا أفردت تحقيقاً لحادثة اغتيال سفيـرها بليبيا وقت أن كانت تـعـاني من سيولة أمنية تهدد وجودها، كلما قرأت ما أتيح من جوانبه أدركت كيف يحتـرم هؤلاء دماء رجالهم ويحافظوا على أرواح أبنائهم.
 
أيضاً علينا أن نطور مـعـدات وأجهزة الشرطة، فليس من الـمقـبـول أن نتـركهم يواجهوا أسلحة ثقيلة كالأربيجية مثلاً بـمركبات ومدرعات لا تقوى على احتمال موجات الهواء التي تخرج منها وليس نيرانها، فجميل أن تكون قـواتنا الـمسلحة بسيناء استعانت بـمركبات أمريكية قــادرة على الـتصـدي لـتـلك الـنـوعية من الـمـوجات الإنفجارية لكن الأجمل أن نعممها على بـاقي القوات فـالـكـل الآن في نيران الـمواجهـة.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تتوقع نجاح منافذ وزارة الزراعة فى التصدى لموجة غلاء السلع؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية