الأحد 22 أبريل 2018 - 03:43 صباحاً , 07 شعبان 1439

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

   مدينة رياضية فى عاصمة جديدة

    الخميس 14 ديسمبر 2017 08:55 مساءً

    د. ياسر أيوب

 

تابعت جولة خالد عبدالعزيز وزير الرياضة، واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة لتفقد العمل فى إنشاء المدينة الرياضية، حيث تقوم الهيئة الهندسية ببناء هذه المدينة على مساحة تزيد على التسعين فدانا لتضم ملاعب لكرة القدم ومنطقة للصالات المغطاة ومجمع حمامات سباحة وملاعب تنس وملعبا للهوكى ومنطقة للأطفال وأخرى للثقافة والترفيه ومبانى اجتماعية وإدارية.. وهو عمل بالتأكيد يستحق الشكر والتقدير والاحترام، لكنه يقبل أيضا الإضافة والاقتراح.. فهذه المدينة الرياضية الجديدة ستكتسب قيمتها الحقيقية بالجديد الذى ستضيفه للرياضة المصرية..
 
وبالرغم من قيمة وضرورة هذه الملاعب والصالات وحمامات السباحة الجديدة التى أثق فى أنها ستكون جميلة وأنيقة إلا أنها لا تكفى لأن تصبح إضافة رياضية تحتاجها وتستحقها مصر فى سنواتها المقبلة.. فكل هذه المشروعات تملك مصر مثلها فى أكثر من مدينة.. لكن مصر لا تملك فى المقابل متحفا يضم تاريخ الرياضة المصرية بكل خطواتها ووقائعها وأبطالها ونجومها.. فالمتحف الحالى والبدائى فى اللجنة الأوليمبية المصرية لا يليق بتاريخ مصر الرياضى والأوليمبى.. ونحتاج إلى متحف ضخم وحديث وأنيق لكل اللعبات والاتحادات والأندية والانتصارات الأوليمبية والقارية والعربية والمحلية أيضا..
 
ويمكن لمن يزوره أن يخرج بفكرة واضحة عن الرياضة فى مصر منذ أن بدأت مصر تلعب بشكل حديث منذ مائة وخمسة وعشرين عاما، بل أيضا التاريخ الرياضى المصرى فى مختلف عصورها منذ الفراعنة وحتى الاحتلال الإنجليزى، مرورا بالعصور اليونانية والقبطية والإسلامية.. وإلى جانب هذا المتحف لابد من مكتبة تضم كل أرشيف ووثائق الرياضة المصرية وكل الكتب الرياضية والمنشور بشأنها فى مختلف الصحف والمجلات المصرية والعربية، وإتاحة الإطلاع عليها لكل من يرغب أو يحتاج لذلك سواء كهوى شخصى أو احتياج إعلامى أو بحثى وأكاديمى..
 
ويمكن أن تضم هذه المدينة الرياضية الجديدة أيضا مركزا حديثا وهائلا للطب الرياضى يقوم بتوفير وتقديم العلاج والتأهيل والرعاية وفق كل القواعد والمفاهيم الحديثة، ولا نعود بعده فى حاجة لإرسال أى لاعب أو لاعبة للعلاج فى الخارج أو لإجراء جراحات يقدر عليها أطباء مصريون متميزون لكنهم بلا اهتمام وإمكانات.. وإذا كانت الرياضة المصرية لا تزال رغم عمرها الطويل تبتعد اختيارا أو اضطرارا عن متابعة كل جديد فى علوم الرياضة طبيا وهندسيا واقتصاديا.. فمن الممكن أن تضم هذه المدينة الرياضية أيضا مركزا للبحوث الرياضية يتابع كل جديد رياضيا على مستوى العالم وفى مختلف المجالات، وبالتحديد علوم الجينات والحركة والتغذية.. وأعرف تماما أن كل ما أقترحه هنا وأفتش عنه لن يلقى رفض أو تجاهل خالد عبدالعزيز، لأنه يشاركنى الاهتمام بمثل هذه المجالات وهذه الرؤية للرياضة التى تتجاوز حدود اللعب والملاعب والمباريات والبطولات.. وإذا أضفنا ذلك كله إلى ما بدأ أو تم بناؤه بالفعل فى المدينة الرياضية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وإذا أديرت هذه المدينة الرياضية الجديدة بعيدا عن المنهج الحكومى التقليدى القديم.. فستصبح هذه المدينة الرياضية نقطة تحول حقيقية فى مسار ودور وقيمة وضرورة الرياضة فى حياتنا وفى بلادنا.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير

مع الرحمة

المصرية للاتصالات 2

هل تؤيد مقترح زيادة تعويض حوادث الطرق من 40 ألفا إلى 100 ألف جنيه ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

مصر للطيران 2

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

الندوة الدينية بمسجد السلام إحتفالاً بذكري الإسراء والمعراج.. الجزء الثاني