الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 04:09 مساءً , 04 ربيع الثاني 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


أخبار عاجلة
 

 

   مُغترب ينتخب!

    الأحد 18 مارس 2018 08:28 مساءً

    سليمان جودة

 

الصور التى جاءت صباح أمس الأول، ثم صباح أمس، من أمام لجان الانتخاب فى الخارج، تدعو إلى التفاؤل وتقول إن حملات الدعوة إلى المقاطعة لم تُقنع المواطنين المغتربين، وبالتالى لم يستجيبوا لها!
 
وقد كان المطلوب فى مواجهة تلك الدعوات ألا يتكاسل المصرى المقيم خارج البلاد عن الذهاب لأداء واجبه تجاه بلده.. فذهابه واجب إزاء بلد يريد أن يبنى تجربته الديمقراطية، خطوةً خطوةً، قبل أن يكون ذهاباً لانتخاب هذا المرشح أو ذاك، من بين الاثنين المُرشحين!
 
وقد كان الرئيس يعرف أن المشاركة من جانب كل ناخب هى قيمة فى حد ذاتها، بصرف النظر عمن سوف يعطيه الناخب صوته.. ولذلك دعت القيادة السياسية الناخبين إلى أن يشاركوا، ولم يطلب الرئيس منهم أن يمنحوه أصواتهم.. فقط عليك كناخب أن تعتاد على صندوق الانتخاب، وأن تدرك أن صوتك له ثمن، وأن ثمنه كبير، وأنك مدعو إلى إعطائه للمرشح الذى يستحقه.. وهو سوف يستحقه بناء على برنامج انتخابى يطرحه عليك فيعجبك، وترى أن صاحبه يستأهل صوتك!
 
ولايزال المواطن المغترب أكثر إقبالاً على التصويت، وأشد ارتباطاً بالصندوق، وأقوى رغبةً فى التعبير عما فى داخله، وفى التمسك بأن يكون أسبق من غيره فى التواجد داخل اللجان!
 
ربما لأنه يتطلع إلينا هنا فى الداخل، بأوضح بكثير مما نتطلع نحن إلى أنفسنا!.. وربما لأن وجوده بعيداً عن بلده يعطيه الفرصة لرؤية الصورة فى مجملها، بشكل يختلف عما نراها من أماكننا هى نفسها!
 
فالمصرى المغترب واحد من اثنين: إما أنه يعيش مضطراً فى مستوى مادى لا يرضيه، ويسعى إلى يوم يعود فيه إلى بلده، فيحيا فى مستوى أفضل مما يحيا عليه هناك فى مكانه!
 
وهو يشارك بدافع أن تؤدى مشاركته هو وغيره إلى تغيير وجه الحياه فى البلد.. وقد كانت الانتخابات هى الطريق إلى مثل هذا التغيير فى كل بلاد العالم المتقدم!
 
وإما أنه يعيش فى مستوى أعلى مما يمكن أن يُتاح له فى بلده لو عاد اليوم.. وهو يريد أن يجد هذا المستوى من المعيشة متاحاً له، وفى انتظاره على أرض وطنه، إذا قرر العودة ذات يوم!
 
ويعرف أن ذلك لن يحدث إلا إذا كان المواطن إيجابياً، سواء كان يعيش هنا على أرض الوطن، أو كان يغترب من سنين على أرض وطن آخر!
 
وفى الحالتين لا يُسعده أن يخذل بلده إذا دعاه إلى واجب من نوع واجب المشاركة، لأنه هو الذى يصنع مستقبل الشعوب المتطورة.. ولا يصنعه شىء غيره!
 
ولهذا كله لم تُفاجئنى الطوابير أمام السفارات، أو القنصليات، على مدى اليومين، وأتوقع أن يكون الحضور اليوم أعلى، لأنه اليوم الأخير من أيام الانتخاب الثلاثة فى الخارج، ولأن كثيرين يؤخرون ذهابهم فى العادة إلى آخر يوم.. أو إلى آخر لحظة!
 
المغترب يحن دائماً إلى وطنه، وإقباله وجه من وجوه التعبير عن هذا الحنين!.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد مقترح قانون تأجير الشقق المفروشة بعقد مسبق من الشرطة؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

خطبة الجمعة التى أبكت المصلين فى مسجد السيدة نفسية بالقاهرة