الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 09:17 صباحاً , 19 محرم 1441

حديد المصريين


 

 

   «المتدثرون بلباس الزور»

    الخميس 22 نوفمبر 2018 10:29 مساءً

    أ.د/ محمد مختار جمعة

 

الحق حق، والباطل باطل، والطيّب طيّب، والخبيث خبيث، والجمال جمال، والقبح قبح، والزور زور، والبهتان بهتان، يقول سبحانه : « قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ».
 
ويقول سبحانه : « ‬أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا لَّا يَسْتَوُونَ»‬، ويقول سبحانه: «‬أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ، مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ».. الصدق له وجه واحد، والكذب له وجوه وطرق عديدة، أما التزييف والتزوير فله مائة وجه ووجه، الحق له سبيل واحد، وللباطل ألف سبيل، يقول الحق سبحانه : «وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ»‬، فسبيل الله واحدة، وسبل الشيطان هي سبل الانحراف، وهي سبل شتي، تتعدد قدر صور الانحراف البشري والشيطاني، وعاقبتها الهلاك والبوار في الدنيا والآخرة، حيث يقول الحق: «‬أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ».
 
وعلي الرغم من انتهاء عصر ألقاب الباشوية والبكوية بنهاية حكم الملكية وما كانت تمثله تلك الألقاب من وجاهة اجتماعية، فإن الحال لم يتغير كثيرًا عند فئة ضعاف النفوس الذين يبحثون عن شراء الألقاب بالمال أو حتي الاحتيال بانتحال بعض الألقاب علي غير الحقيقة، كلقب الدكتور أو المستشار أو السفير دون أن يكون هذا حاصلا علي الدكتوراه، ولا ذاك مستشارًا ولم يرتق منصة قضائية قط، ولا ذاكم سفيرًا ولم يطأ السلك الدبلوماسي بقدمه يومًا ما، غير واعين أن من مدحك بما ليس فيك فقد ذمك وهجاك، وأن موقفًا واحدًا من الخجل يتعرض له الإنسان لا يُوازن عند الحر الأبيّ بالدنيا وما فيها، إضافة إلي تعمد الكذب الذي يعد مُخِلاًّ بالمروءة، وانتحال صفة يعاقب القانون علي انتحالها.. الحق أبلج، والباطل لجلج، وليس كل ما يلمع ذهبًا، ولا كل بيضاء شحمة، ولا كل الخيول جيادًا ، فنقائص النفس لن تجبرها أدوات الشكل والزينة، ونضوب المعين العلمي والفكري لا يمكن أن تجبره الألقاب المزيفة، ولو ادّعي المبطل ألف لقب وزوّر ألف شهادة، فيظل الذهب ذهبًا، والنحاس نحاسًا ، وكما قال الرافعي : قد يحمل الجبان سيفًا ويحتفظ في بيته بألف سيف وسيف ولكن البطل قبْلُ.
 
ويمكن للدَّعي المغرور أن يخدع بعض الناس لبعض الوقت، ولكنه لا يمكن أن يخدع كل الناس كل الوقت، والكذب لا أصل له، ولابد للدّعيّ أن ينكشف أمره، وأن يفتضح سره، وأن تظهر حقيقته، وساعتها سيخسر كل شيء، ويخسر ذاته إن كان له ذات يمكن أن يخسرها.
 
الإنسان بعلمه وخلقه ووعيه وثقافته ووطنيته وبذله وعطائه وإتقانه لعمله، وقدره الحقيقي ما يحسنه فعلاً لا ادعاء، حقيقة لا وهمًا.. ولا يعفي الإنسان أنه لم يطلب من أحد أن يصفه بذلك، بل إن واجبه أن يصحح ذلك ولا يترك مناسبة دون تصحيح، لأن ذلك يرفعه ولا ينتقص منه، إذ إن من يقوم بذلك التصحيح إنما هو إنسان عظيم واثق في الله ثم في قدراته معتز بكينونته الحقيقية لا ما يستر به البعض أنفسهم من ألقاب منتحلة ومزيفة.
 
ما أجمل الصدق مع الله، ومع الناس، ومع النفس، وما أقبح الكذب علي الله، وعلي الناس، وعلي النفس، إن الكذب من أخص صفات المنافقين، يقول نبينا (صلي الله عليه وسلم): »‬ آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان»، ويقول (صلي الله عليه وسلم) : »‬عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلي البر وإن البر يهدي إلي الجنة ولايزال الرجل يصدق ويتحري الصدق حتي يكتب عند الله صديقا، وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلي الفجور وإن الفجور ليهدي إلي النار، ولايزال الرجل يكذب ويتحري الكذب حتي يكتب عند الله كذابا».. ثم إن العلماء يؤكدون أن معيار الصدق والكذب أحد أهم معايير قوة الإيمان وضعفه، حتي عرف بعضهم الإيمان بقوله : أن تقول الصدق مع ظنك أن الصدق يضرك وألا تقول الكذب مع ظنك أن الكذب قد ينفعك، لشدة إيمانك بأن ما كان لك فسوف يأتيك، وأن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك،
" رفعت الأقلام وجفت الصحف".
 
ويلحق بالمتدثرين بلباس الزور أولئك الذين يحاولون إخفاء حقيقتهم من الخلايا النائمة للجماعات الإرهابية المتطرفة الذين يقسم أحدهم ألف قسم وقسم أنه علي خط الوطنية المستقيم وعلي خط الفهم الوسطي المستنير غير أنه يضمر غير ذلك، ويتخذ من التقية المقيتة شعارًا ومن لباس الزور ستارًا يستر به انتماءه للجماعات المنحرفة عن طريق الرشاد.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد تكثيف إجراءات مواجهة السحابة السوداء ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية