الأحد 16 يونيو 2019 - 09:03 مساءً , 13 شوال 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

   حدث غير مسبوق

    الثلاثاء 08 يناير 2019 08:15 صباحاً

    صلاح منتصر

 

أن يتم بناء مسجد وكنيسة في مكان واحد هو العاصمة الإدارية الجديدة ويفتتحا في يوم واحد، يوم الأحد 6 يناير ، هو حدث بالفعل غير مسبوق في تاريخ المسيحية والإسلام. كما قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر في كلمته التي ألقاها في قلب الكاتدرائية التى شهد افتتاحها .
 
وهما ليسا مجرد رمز صغير، وإنما كلاهما الأكبر في الشرق الأوسط ، وقد أقيما علي أعلي درجة من فن العمارة ، وسيبقيان علي مر التاريخ شاهدين علي أن هذا البلد رغم ماشهده أو يشهده من فتن له ضحايا من الجانبين ، إلا أن جذور شجرة المحبة التي غرزاها معا ستبقي دائما أقوي من أي فتنة وأبقي من أي حدث عابر .
 
لم يلق شيخ الأزهر كلمة مجاملة في المناسبة، وإنما طرق موضوعا قال إنه لابد من إثارته وهو موقف الإسلام من الكنائس ، وقد أكد أنه موقف محسوم يجعل الإسلام ضامنا لكنائس المسيحيين وهذا حكم شرعي .. وإذا كان الشرع يفرض علي المسلمين حماية المساجد، فهو يكلف المسلمين بحماية الكنائس «واسألوا التاريخ وستعرفون منه أن كل كنائس مصر بنيت في عهد الإسلام وعلي مرأي من علماء الأزهر منذ أكثر من ألف عام»
 
سمعت رأيا يقول إن أول صلاة أقيمت في مسجد «الفتاح العليم» هي صلاة العشاء، وأن العادة أن يكون الإفتتاح بصلاة الجمعة.. وهذا صحيح إذا كان «الفتاح العليم» جامعا وليس مسجدا كما هو اسمه .. وهناك فرق بين المسجد والجامع ، فالمسجد يطلق علي المكان الذي تؤدي فيه الصلوات الخمس.. وقد سمي «مسجدا» لأنه مكان للسجود لله، وبالتالي يمكن افتتاحه بأي صلاة ..
 
أما الجامع فهو مسجد تؤدي فيه صلاة الجمعة بالإضافة إلي باقي الصلوات ولذلك يكون إفتتاحه بصلاة الجمعة. وقد سمي «الجامع» لأنه يجمع الناس لأداء صلاة الجمعة، وبناء علي هذه التفرقة، فكل جامع مسجد وليس كل مسجد جامعا. مبروك لمصر هذا الحدث الكبير الذى عشناه.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تتوقع نجاح منافذ وزارة الزراعة فى التصدى لموجة غلاء السلع؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية