الأحد 16 يونيو 2019 - 10:42 صباحاً , 13 شوال 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

   «خطايا حكام وأخطاء محكومين»

    السبت 13 أبريل 2019 04:10 مساءً

    عماد الدين أديب

 

الرفض، التمرد، الاحتجاج، الاعتراض، كلها مكونات أساسية فى الثورات.
 
وفى رأيى المتواضع أن الثورة الصحيحة هى التى يكون لها عقل وقلب وأدوات، وإلا تحولت إلى مجرد حركة غوغائية فوضوية تضر أكثر مما تنفع، وتؤخر بدلاً من أن تدفع للتقدم.
 
وتاريخ الثورات فى العالم هو تاريخ الرغبة فى اقتلاع نظام، وتصبح الثورة ناجحة وكاملة حينما يتم بناء نظام جديد بدلاً من النظام الذى تم اقتلاعه.
 
أزمة الثورات العربية المعاصرة هى أنها تسعى إلى الإسقاط دون أن تكون لديها رؤية مسبقة وبديلة لما تم إسقاطه.
 
إذا قررت أن تهدم عليك أن تعرف ماذا ستبنى مكان ما ستهدمه، لعل البناء القديم يكون أفضل من الجديد، أو لعله ليس بحاجة إلى الهدم الكامل، ولكن يحتاج إلى الإصلاح أو الترميم.
 
أزمة الأنظمة فى العالم العربى أنها ترى حركة الشارع مؤامرة، وأزمة الثورات فى عالمنا العربى أنها ترى أن الأنظمة مضادة ومتآمرة على الجماهير.
 
كل من الطرفين لديه خطأ استراتيجى فى رؤية الآخر، لذلك دائماً تنتهى الثورات العربية بكارثة، ينتج عنها 3 أمور:
 
1- سقوط رأس النظام.
 
2- فشل الثائرين فى تحقيق برنامجهم لأنهم بلا برنامج محدد.
 
3- خسارة فادحة للاقتصاد، وأمراض اجتماعية فى المجتمع، وتهديد لتماسك الدولة الوطنية.
 
تبدأ الثورات فى عالمنا العربى بحلم نبيل، وتنتهى بكابوس مخيف.
 
تبدأ الثورات عندنا بشعارات وردية، وتنتهى بعملية اختطاف للحلم الوردى.
 
تبدأ الثورات برغبة فى اقتلاع نظام قديم سيئ، فتنتهى -فى معظم الأحيان- برموز أسوأ من تلك التى أُطيح بها.
 
تاريخ الثورات فى العالم هو تاريخ مظالم عظمى تنتهى بتقنين مبادئ إصلاحية عادلة.
 
الثورة الإنجليزية (1642 - 1660) قامت لأن الملك أراد أن يدعو لملكية مطلقة، ودعا لفرض مبدأ حق الملك الإلهى والوراثى على البرلمان، بحيث يصبح الملك -بهذه المفاهيم- ليس مسئولاً أمام رعاياه، ولكن مسئول فقط أمام الله.
 
وأخطر ما جاء فى هذه الحقبة أن الملك ليس خاضعاً للقانون، كونه «هو نفسه القانون».
 
الثورة الفرنسية (1789 - 1799) جاءت لتكون أول ثورة ليبرالية فى التاريخ، رداً على انقسام المجتمع الفرنسى وقتها إلى طبقتين، طبقة النبلاء الحاكمة، وطبقة الشعب المحكوم.
 
وأدى التباين والهوة بين امتيازات من يملك كل شىء وأى شىء، ومن لا يملك أى شىء، إلى خروج أفكار تغييرية عميقة لفولتير ولوك وجان جاك روسو.
 
الدرس المستفاد الأكبر من هاتين الثورتين أن السلطة مفسدة والسلطة المطلقة مفسدة مطلقة، وأن الملك «الحاكم» يجب أن لا يكون مطلق السلطات بلا رقابة شعبية وغير خاضع لسلطة القانون.
 
من هنا اتفق العالم واستقر على أفكار مونتسكيو الشهيرة: السلطات فى الدولة ثلاث: تنفيذية وقضائية وتشريعية، والشعب هو مصدر السلطات.
 
كارثة العالم العربى أن كل الدساتير تنص صراحة على أن الشعب مصدر السلطات، لكن المأساة هى أن السلطة مطلقة فى يد البعض الذى يعمل ليل نهار على نزع أى سلطة من الشعب.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تتوقع نجاح منافذ وزارة الزراعة فى التصدى لموجة غلاء السلع؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية