الأربعاء 18 سبتمبر 2019 - 09:15 صباحاً , 19 محرم 1441

حديد المصريين


 

 

   “يا باغي الخير أقبل”

    السبت 04 مايو 2019 07:32 مساءً

    أ.د/ محمد مختار جمعة

 

  من كان ينتظر ضيفًا كريمًا أو عزيزًا أعد العدة لاستقباله ، وهيأ نفسه وأهله لحضور ذلك الضيف ، والضيف الذي نستعد جميعًا لاستقباله هو ضيف جد كريم ، هو شهر رمضان المبارك ، حيث يمن الله (عز وجل) على عباده فيه بالعطاء العميم ، يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) “مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ” (متفق عليه) ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : “مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ” (متفق عليه) ..
 
ويقول (صلى الله عليه وسلم): “مَن قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفر له ما تقدَّم من ذنبه”(متفق عليه) ، من فطر فيه صائمًا فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئًا ، ومن أدى فيه نافلة كان كمن أدى فريضة فيما سواه ، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه ، ولله في كل ليلة منه عتقاء من النار ، وهو شهر القرآن ، والصيام والقرآن يشفعان لصاحبهما يوم القيامة ، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه ويقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه قال فيشفعان”(أحمد في مسنده)  .
 
على أن الضيف الكريم لا يحب البخل ولا البخلاء ، فأخص صفات شهر رمضان أنه شهر الجود والكرم والسخاء والتكافل ، فقد كان نبينا (صلى الله عليه وسلم) أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان وقد حثنا رب العزة (عز وجل) أن يكرم بعضنا بعضًا حتى نكون أهلا لكرمه ومزيد فضله ، يقول سبحانه : “مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ” ..
 
ويقول سبحانه : ” لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ”، ويقول سبحانه : ” وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا * إِنَّا نَخَافُ مِن رَّبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا * فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا ” ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : “مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ ، إِلَّا مَلَكَانِ يَنْزِلَانِ ، فَيَقُولُ أَحَدُهُمَا : اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا ، وَيَقُولُ الْآخَرُ اللَّهُمَّ : أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا “.
 
   وإذا كان نبينا (صلى الله عليه وسلم) قد حثنا على إطعام الطعام في كل حال فقال (صلى الله عليه وسلم) : “أَيُّهَا النَّاسُ أَفْشوا السَّلامَ ، وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ، وَصَلُّوا باللَّيْل وَالنَّاسُ نِيامٌ ، تَدخُلُوا الجَنَّةَ بِسَلامٍ”(رواه الترمذي) ، فإن إطعام الطعام في هذا الشهر ألزم وأعلى أجرًا ، فمن فطر صائمًا غنيًا أو فقيرًا قريبًا أو صديقًا أو غير قريب ولا صديق فله مثل أجره ، وهذه دعوتنا لأهل الفضل “يا باغي الخير أقبل” ، حتى لا يكون بيننا في رمضان جائع ولا مسكين ولا محتاج إلا قضينا متكاتفين حوائجهم وأغنيناهم عن ذل السؤال في هذا الشهر الكريم .
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد تكثيف إجراءات مواجهة السحابة السوداء ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية