السبت 20 يوليو 2019 - 05:09 صباحاً , 18 ذو القعدة 1440

حديد المصريين


 

 

   المحبة قصة لا تنتهى

    السبت 15 يونيو 2019 07:02 مساءً

    القمص أنجيلوس جرجس

 

فى عام خمسة وخمسين ميلادية كتب القديس بولس أحد رسل السيد المسيح رسالة إلى مدينة يونانية اسمها كورنثوس، وفى إحدى فقراتها كتب عن معنى المحبة، إذ إن المدينة كانت قد اشتهرت بعبادة أفرودت آلهة الحب والجمال وكانت عبادة الحب تقدم فى احتفالات الخلاعة والمجون، فكتب يعلمهم ما هو الحب وقال: إِنْ كُنْتُ أَتَكَلَّمُ بِأَلْسِنَةِ النَّاسِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَلكِنْ لَيْسَ لِى مَحَبَّةٌ، فَقَدْ صِرْتُ نُحَاسًا يَطِنُّ أَوْ صَنْجًا يَرِنُّ. وَإِنْ كَانَتْ لِى نُبُوَّةٌ، وَأَعْلَمُ جَمِيعَ الأَسْرَارِ وَكُلَّ عِلْمٍ، وَإِنْ كَانَ لِى كُلُّ الإِيمَانِ حَتَّى أَنْقُلَ الْجِبَالَ، وَلكِنْ لَيْسَ لِى مَحَبَّةٌ، فَلَسْتُ شَيْئًا. وَإِنْ أَطْعَمْتُ كُلَّ أَمْوَالِى، وَإِنْ سَلَّمْتُ جَسَدِى حَتَّى أَحْتَرِقَ، وَلكِنْ لَيْسَ لِى مَحَبَّةٌ، فَلاَ أَنْتَفِعُ شَيْئًا. الْمَحَبَّةُ تَتَأَنَّى وَتَرْفُقُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَحْسِدُ. الْمَحَبَّةُ لاَ تَتَفَاخَرُ، وَلاَ تَنْتَفِخُ، وَلاَ تُقَبِّحُ، وَلاَ تَطْلُبُ مَا لِنَفْسِهَا، وَلاَ تَحْتَدُّ، وَلاَ تَظُنُّ السوء، وَلاَ تَفْرَحُ بِالإِثْمِ بَلْ تَفْرَحُ بِالْحَقِّ، وَتَحْتَمِلُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتُصَدِّقُ كُلَّ شَيْءٍ، وَتَرْجُو كُلَّ شَيْءٍ، وَتَصْبِرُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ. اَلْمَحَبَّةُ لاَ تَسْقُطُ أَبَدًا (1كو 13: 1-8)
 
وهذه هى حقيقة المحبة فكل صور الفضائل والخير عمقها ودافعها المحبة، وكل صور الشر والظلمة عمقها ودافعها الكراهية أو على الأقل عدم المحبة. بل إن اللـه نفسه خلق الإنسان والكون لأنه أحب خليقته ليعيش الإنسان أيضاً بهذا ففعل كل شيء لأجل المحبة.
 
فالإيمان الذى بلا محبة للإله هو إيمان جاف نظرى، ولكن محبتنا للرب هى التى تجعل الإيمان حياة معيشة، والعطاء وخدمة الآخرين إذ لم يكن عمقه ودافعه هو المحبة تكون هذه السلوكيات لأجل إظهار الذات والتفاخر، والاتضاع والإيثار إذ لم يكن دوافعه محبة الآخرين والشعور بأن الآخر هو مثلى وله مكانة فى قلبى يكون الاتضاع صغر نفس ومرضا نفسيا.
 
فالمحبة هى أساس الحياة الإنسانية السوية، بينما كل الشر يأتى من الكراهية أو عدم المحبة، فالخيانة وإيذاء الآخرين والسرقة والكبرياء والتعالى ينبع من قلب لا يعرف الحب، فالذين يقتلون أو يحتلون بلاد الآخرين والطامعين فى ثروات الشعوب هم مرضى أخلاق ومرضى حب لأنه إذا أحب الإنسان أخاه الإنسان يحب له الخير ويحارب كى يأكل ويفرح.
 
والمحبة هى الدافع وراء أى إبداع بشرى ففى قصة الموسيقار الألمانى شومان نرى هذا فقد ولد فى ولاية ساكسونيا من أب بائع كتب، وكان ضعيفاً غريب الأطوار يحب الموسيقى وهو طفل، ولم يكن فى مدينته من يعلمه الموسيقى سوى عازف الأرغن والبوق بالكنيسة فذهب إليه ونبغ فى عزف البيانو وهو فى السادسة من عمره، وفى العاشرة كون فريقا موسيقيا وكان هو المايسترو.
 
وفى الرابعة عشرة أرسله أبوه إلى الجامعة ليصير محاميا، وبعد سنتين توفى والده فطلب من والدته أن يدرس الموسيقى فوافقت. وتتلمذ على يد أستاذ يدعى ويك لمدة سنة، وبينما هو يعزف الموسيقى توقف أصبعه الأوسط فى يده اليمنى عن الحركة ولم يستطع الأطباء شفاءه. وأصيب شومان بحالة نفسية سيئة وحاول أستاذه أن يقف بجواره، ولكنه فكر فى الانتحار، فجاءت إليه ابنة أستاذه وهى كلارا وقالت له: أنا أعرف العزف على البيانو فتقوم أنت بتأليف الموسيقى وأنا أعزفها أمام الجمهور.
 
ونجح الشاب شومان واشتهر وتزوج من كلارا عام 1840م وكان حبهما لبعض قصة تحكى فى كل مكان. ونتج عن هذا الحب أعظم موسيقى له حتى أنهم أعطيا اسماً للسنة الأولى من زواجهما سنة الأغنية لأنه ألف مائة وخمسين لحنا بديعا.
 
ومرت سنون كثيرة والموسيقى تنساب لأجل الحب، ولكنه كان يحمل فى داخله قلقا بالغا ونصحه الأطباء بأن يسافر، فقامت زوجته بترتيب حفلات فى كل عواصم أوروبا حتى إن الملوك والقياصرة كانوا يدعونه وزوجته لإقامة الحفلات الموسيقية. وبعد سنتين انتابته حالة من الكآبة وكان يرى أرواح الموسيقيين القدماء مثل بتهوفن وشوبرت تأتى إليه لتهمس بالألحان فكان ينتفض ويصرخ، وأدخلوه مصحة عقلية فى بون وتوفى وهو فى سن السابعة والثلاثين عام 1856م، وترك كلارا زوجته وأطفالها الصغار وكانت يمكنها أن تصير غنية بألحان زوجها السابق، وكان يمكنها أن تتزوج لأنها كانت صغيرة جدا، ولكنها كرست بقية حياتها تطوف المدن والعواصم فى العالم لتجعل اسم زوجها يتردد فكانت تقدم هذا لروحه، لتقدم الوفاء والحب له وهو معها وبعد وفاته أيضاً، وقد صنعوا قصتهما فيلما عام 1947م اسمه أغنية حب.
 
فقد كانت المحبة هى التى جعلته يعيش وحين مات كان الحب، هو من جعل اسمه يعيش، فالحب هو الحياة، وحين يدخل أطفالنا المدارس نراهم يحبون مواد ويكرهون أخرى ويكون السر فى المعلم، فالحب قبل التعليم أيضا.
 
وفى قصة هيلين كيلر هذا المعنى فقد ولدت فى ولاية ألاباما الأمريكية عام 1880م، فى عمر السنة والنصف أصيبت بحمى فقدت على أثرها السمع والبصر، فكانت تتعامل مع العالم المحيط بها عن طريق اللمس والشم فقط.
 
وكبرت وكانت سبباً لحزن والديها حتى جاءت مارتا ابنة طباخ العائلة واقتربت منها وواجهت صعوبة فى البداية فى التعامل معها، ولكن ما إن أحبتها الطفلة وتعلقت بها حتى طلبت مارتا أن تأخذ الطفلة إلى واشنطن فى بيت صغير وبدأت تعلمها الأشياء عن طريق اللمس، وعلمتها النطق عن طريق الضغط على يدها برموز معينة، ثم ذهبت إلى معهد تعلمت فيه القراءة عن طريق برايل بمساعدتها، واستطاعت أن تدرس الحساب والجغرافيا والفلسفة وعلم الحيوان والنبات، وأتقنت الفرنسية والألمانية واللاتينية واليونانية بجانب الإنجليزية، بل أصبحت أستاذة بالجامعة وتكتب فى الصحف وألفت كتبا، وتعلمت ركوب الخيل والسباحة والتجديف. هذا كله كان خلفه مارتا التى بالحب أنقذت حياة إنسان، بل صارت هيلين كيلر نموذجا ومدرسة للتحدى والنجاح رغم أى ظروف. من عاش يحب يكتب على جدران الزمن قصة لن تموت أبداً فالحب هو الحياة.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد توصية البرلمان للوزارات بالاعتماد على التمويل الذاتى والابتعاد عن الموازنة العامة ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية