الأحد 18 أبريل 2021 - 02:42 مساءً , 07 رمضان 1442

ahlt


 

 

   ضرورة التعلم والتعليم

    الأحد 28 فبراير 2021 01:29 مساءً

    الأنبا موسى

 

■ أولاً: الهدف من العملية التعليمية:
 
1- من أخطر الأمور فى حياة الإنسان، أن يصبح غير قادر على التعلم، وأن يكتفى بما لديه من معرفة، ويشعر بأنه أفضل من غيره. ولو قارن نفسه بآخرين، وشعر بأنه يعرف أكثر، تكون غالبًا الإدانة والكبرياء.
 
2- ويعتبر الهدف من التعليم، هو تغيير نمط الحياة: والحياة تتغير عندما يصحح الإنسان فكره، عن طريق الخبرات التى تأتى من الاحتكاك مع الناس. أو أن يقتنع بفكرة ما، ثم يتحمس لهذه الفكرة، ثم يسلك بحسبها، وهنا يبدأ ذهنه فى العمل، ومشاعره فى التحرك: ماذا ينبغى أن أكون؟ وماذا يجب أن أفعل؟ وبهذا يصحح الإنسان اتجاهاته طبقًا لقناعاته.
 
3- وقد قام السيد المسيح باختيار التلاميذ فى (مرقس 13:3-14)، ثم أرسلهم للكرازة فى (مرقس 7:6)، وما بين الاختيار والإرسال، فقد مكث التلاميذ معه سنة كاملة يتعلمون الخدمة، واستخدم معهم فيها بعض أساليب التعلم، التى نراها حديثًا فى الحياة.. وهناك فرق بين التعليم والتعلم! التعليم... أى ماذا يفعل المدرس؟ أما التعلم فهو ماذا يفعل التلميذ؟
 
4- وتعتبر كلمة «ثقافة» أشمل وأوسع من كلمة التعلم والتعليم، حيث يُعرِّف البعض الثقافة بأنها:
 
- اكتساب درجة من العلم والمعرفة (الإبداع والابتكار الفنى والمعرفى والجمالى).
 
- أو أنها: السلوك أو نمط التعبير الخاص بمجتمع من المجتمعات، أو جماعة من الجماعات.
 
- وقال المفكرون: إن «الثقافة» هى المركب الذى يشتمل على: المعرفة، والعقائد، والفنون، والأخلاق، والقانون، والعادات، وغيرها من القدرات التى يكتسبها الإنسان، بوصفه عضوًا فى المجتمع.
 
■ ثانيًا: الكتاب المقدس وأهمية التعلم والتعليم:
 
طالما الإنسان فى هذه الحياة، فهناك أهمية وضرورة للتعلم والتعليم. وهناك آيات من الكتاب المقدس أوصت بعملية التعليم التى تبدأ من الوالدين.. حيث يوصى الكتاب المقدس الوالدين بأن يربوا أولادهم فى الرب.. وكلمة «التربية» هنا من الأصل اليونانى تعنى: التدريب والتعليم والتوجيه والتأديب.
 
وهذه بعض الآيات الهامة فى هذا الموضوع:
 
1- يشوع بن سيراخ:
 
أ- «أَدِّبِ ابْنَكَ، وَاجْتَهِدْ فِى تَهْذِيبِهِ، لِئَلاَّ يَسْقُطَ فِيمَا يُخْجِلُكَ» (يشوع بن سيراخ 13:30).
 
ب- «مَنْ أَدَّبَ ابْنَهُ، يَجْتَنِى ثَمَرَ تَأْدِيبِهِ، وَيَفْتَخِرُ بِهِ بَيْنَ الْوُجَهَاءِ» (يشوع بن سيراخ 2:30).
 
ج- «مَنْ عَلَّمَ ابْنَهُ.. َيَبْتَهِجُ بِهِ أَمَامَ أَصْدِقَائِهِ» (يشوع بن سيراخ 3:30-4).
 
2- وسليمان الحكيم له وصايا لأبنائه، وهو يشجعهم على التعليم، ويسمى نتيجة تطبيق المعرفة المكتسبة
 
بأنها حكمة.
 
أ- «اَلاِبْنُ الْحَكِيمُ يَسُرُّ أَبَاهُ، وَالرَّجُلُ الْجَاهِلُ يَحْتَقِرُ أُمَّهُ» (جامعة 20:18).
 
ب- «اَلْمُقْتَنِى الْحِكْمَةَ يُحِبُّ نَفْسَهُ. الْحَافِظُ الْفَهْمِ يَجِدُ خَيْرًا» (أمثال 8:19).
 
ج- «أَعْطِ حَكِيمًا فَيَكُونَ أَوْفَرَ حِكْمَةً. عَلِّمْ صِدِّيقًا فَيَزْدَادَ عِلْمًا» (أمثال 9:9).
 
د- «قَلْبُ الْفَهِيمِ يَقْتَنِى مَعْرِفَةً، وَأُذُنُ الْحُكَمَاءِ تَطْلُبُ عِلْمًا» (أمثال 5:18).
 
3- ويقول داود النبى فى المزمور: «وَمَعْرِفَةً عَلِّمْنِى» (مزمور 66:119).
 
4- ويختم السيد المسيح ذلك بقوله: «تَعْرِفُونَ الْحَقَّ، وَالْحَقُّ يُحَرِّرُكُمْ» (يوحنا 8: 32)، والحق يعنى الحكمة والكلمة والمعرفة. أى أن العلم والمعرفة يحرران الإنسان.
 
■ ثالثًا: للتعلم أساليب كثيرة ومنها:
 
1- التعلم الذاتى
 
2- التعلم بالمشاهدة
 
3- التعلم بالممارسة
 
4- التعلم بالتدريب
 
5- التعلم بالتلمذة
 
1- التعليم الذاتى: وهذا يواكب العصر، إذ يعلم الإنسان نفسه بنفسه، أى لا ينتظر التلقين، ولكنه مكون داخليًا لكى يتعلم، ويعرف كل ما هو جديد. ويبحث عن أساليب وطرق التعلم واكتساب الخبرة ويتحرك ذاتيًا لاكتساب كل ما هو جديد من خبرات ومهارات ومعلومات.
 
- لذلك قال السيد المسيح: «عِظُوا أَنْفُسَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ» (عبرانيين 13:3).. كيف يعظ الإنسان نفسه؟ بأن يتعلم هو ذاتيًا، ويبحث ويستفيد من كل شىء.
 
- ابحث عن فرص الاستفادة ولا تظل منتظرًا التلقين، حتى لا يكون التعليم مجرد عملية حشو، بل يكون بمثابة مضاد داخلى، يفرز كل تعليم، وينمو كل يوم، لأنه لا ينتظر الشبع، فالتعلم عملية مستمرة طول العمر. كذلك يعنى التعلم من الآخرين، مع كونه قادرا على تعليم نفسه بنفسه..
 
- أخطر شىء فى التربية هو التلقين، والأفضل هو التكوين: تكوين عقل وفكر، فيضع الإنسان لنفسه، من خلال قراءاته، الطعام اليومى الفكرى.. فيشبع نفسه بنفسه.
 
- ويكون التعلم الذاتى عن طريق: التعلّم المبرمج - أسلوب الاستقصاء والاكتشاف – الأبحاث والمشاريع- أسلوب المشكلة وكيفية حلها - التعلّم الإلكترونى والتكنولوجى (التعلم عن بعد) عبر مواقع التواصل الاجتماعى سواء: (مادة مكتوبة أو مرئية أو سمعية أو... إلخ) – الزيارات الميدانية – العصف الذهنى (Brain storming).
 
- وحاليًا نظرًا لانتشار فيروس وباء كورونا، ففى بعض دول العالم أصبح التعليم عبر النت (أون لاين)، ودول أخرى مزيج من الاثنين (التعليم التقليدى والتعليم أون لاين)، حتى إن التعليم الذى يتم أون لاين عبر البرامج ومنها (Any-meeting) و(Zoom) يسمح بالتفاعل بين التلميذ والمعلم.
 
* أسقف الشباب العام بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

هل تؤيد إعادة رجوع الهدايا والشبكة فى حالة فسخ الخطوبة بقانون الأحوال الشخصية؟

  نعم

  لا

  غير مهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

شهر شعبان وتحوّل القلوب الدكتور عبد الله درويش وملهم العيسوي