الجمعة 27 يناير 2023 - 09:23 صباحاً , 06 رجب 1444

جبر القللوبجج


 

 

   عن الفجوة بين العلم والتنفيذ.. وفلسطين

    الأحد 11 ديسمبر 2022 05:14 مساءً

    سكينة فؤاد

 

كانت أزمة الغذاء التى يعيشها العالم وتهدد الملايين بالموت جوعا خاصة الأكثر فقرا ومعاناة وإنجابا محورا لكتاباتى طوال العام تقريبا وحتى مقال الأسبوع الماضى وفى إطار الدعوة الى الاجابة والاستجابة على أسئلة ومقترحات الكتاب والقراء حول ما نعانيه من مشكلات وما يطرح من حلول لها وكان فى مقدمتها رغيف العيش الذى يحتاج المصريون منه يوميا وفقا لتصريح لوزير التموين إلى 254 مليون رغيف تضطرنا الى استيراد ما يتجاوز 40% مما نحتاج إليه من محصول القمح، وقد قدمت من الدراسات لخبرائنا وعلمائنا ولتجارب تطبيقية ناجحة لمنظمات أهلية واجتهادات فردية على إمكانية تقليل الفجوة الغذائية التى تضطرنا لاستيراد هذه الكميات من القمح خاصة بعد تضاعف أسعاره العالمية بإضافة محاصيل زراعية أخرى ـ حققت إضافتها نتائج باهرة وحولت رغيف العيش الى غذاء وعلاج لكثير من الأمراض التى تترتب على سوء التغذية وفى مقدمة هذه المحاصيل الشعير. وفى 2 ديسمبر الحالى قرأت أهم الإجابات العلمية التى تؤكد كل ما طرحته بل وتزيد عليه من خلال أساتذة فى معاهدنا القومية للغذاء وتجعلنا نتساءل هل استفادت وزارتا التموين والزراعة بهذه الحقائق بالغة الأهمية وهل هناك فجوة بين نتائج الأبحاث العلمية وبين الأجهزة المسئولة عن زراعة وتصنيع وتوزيع رغيف العيش وكل ما كان يمكن ان يتحقق من التكامل والتعاون من تخفيض لما نستورد من كميات القمح وندفع فيها من عملة صعبة فى الوقت الذى نحول فيه رغيف العيش من غذاء فقط الى علاج ودعم صحى خاصة لما يعانيه أطفالنا من تقزم وضعف وسمنة.
 
> جاءتنى أحدث وأهم الإجابات التى تؤكد كل ما ذهبت إليه فى تحقيقات الجمعة بعنوان تأمين رغيف العيش وتلخص عناوين التحقيق المهم الذى كتبه الزميل محمد جلال ما جاء فيه: تجارب الباحثين بتكنولوجيا الأغذية تقدم بدائل اقتصاديه للخبز البلدى وتؤكد .د. أميمة سعيد رئيسة قسم بحوث الخبز والعجائن الغذائية أن الشعير مع القمح أنتج رغيفا ذا مواصفات أعلى ولدينا خطة جاهزة للتنفيذ وأن القسم أقام ثلاث ورش عمل منذ عام 2014 حتى 2018 عن استخدام بدائل القمح والتوزيع الجغرافى للبدائل وإضافتها مثل الذرة البيضاء والذرة الصفراء والذرة الرفيعة والشعير على أن تتم إضافة البدائل حسب النطاق الجغرافى المزروعة فيه، وخلصت هذه الورش التى كانت تتم بحضور وزير التموين فى ذلك الوقت الى إستراتيجية تنصح بتطبيق خلط القمح بالشعير، أما خطة التنفيذ فهى مرتبطة بالسياسة العامة على مستوى الدولة. أما د.محمد أبو النجا الأستاذ بنفس المعهد فتحدث عن بدائل أخرى تصلح للخلط بالقمح لصناعة رغيف العيش مثل السورجم الذى يحتل المرتبة الخامسة بين الحبوب العالمية بعد القمح والذرة والأرز والشعير وأنها كمحصول زراعى تتكيف بشكل جيد مع التغيرات المناخية مثل ارتفاع درجة الحرارة والجفاف والملوحة وتؤكد .د. ضحى عبده رئيسة قسم التغذية بالمركز القومى للبحوث أن البدائل مع جميع فوائدها الأخرى تخفض الكوليسترول وأمراض القلب. أليس من حقنا أن نتفاءل ثانيا كيف نقلل الفجوة بين علمائنا وخبرائنا وبين الأجهزة المسئولة عن غذائنا وفى مقدمتها رغيف العيش ولماذا لا تجمع بين العلماء والمسئولين ندوة تناقش النتائج التى تحقق الفوائد المرجوة لملايين المصريين فى رغيف عيشهم وسائر غذائهم وعودتهم الى البصمة والتراث الغذائى التى حققت السلامة والقوة البدنية والعقلية لأجدادنا العظام وأدعو .د. نادر نورالدين أستاذ الموارد المائية والزراعة بجامعة القاهرة وقد كان فى مقدمة علمائنا الذين أيدوا دعوتى لزراعة الشعير وتوفر جميع امكانات زراعته واستخدامه فى دعم الخبز أن يقدم دراسة جدوى فنية عن جميع الإمكانات الاقتصادية والمائية ومساحات الاراضى المتوفرة لزراعته وتحية لأهلنا فى الصعيد وفى الريف بل وفى المدن الذين عرفوا وخبزوا ألوانا وأصنافا من العيش البيتى ومنها المرحرح والشمسى والبتاو عندما أضافوا للقمح كل ما يمكن إضافته من محاصيل زراعية أخرى ضاعفت قيمته الغذائية وطيب مذاقه وانخفاض أسعاره وكانت من أرصدة المخزون والأمن الغذائى فى أغلب بيوتنا.
 
◙ واستكمالا لدعوتى فى المقال السابق للإجابة والاستجابة لتساؤلات المواطنين والدعوة الرئاسية أثناء افتتاح الرئيس لمدينة المنصورة الجديدة عن كيفية تغيير حياة الناس الى الأفضل وإسعادهم وتخفيف الأعباء عنهم من المهم إعلان مخطط الدولة لرفع مستوى معيشتهم وتفاصيل المخطط الاقتصادى لتحقيقه وهو ما يتطلب أن يكون هناك مسح علمى شامل لجميع أطياف المجتمع يعلن فيها المواطنون رؤاهم ومقترحاتهم وما يتطلعون إليه ويريدون أن يتحقق فى حياتهم.
 
◙ تشتعل مواجهات أبناء الشعب الفلسطينى لجرائم المحتل الصهيونى واقتحامه للمخيمات والمدارس وتساقط الشهداء والمصابين واقتحام المقدسات الإسلامية والمسيحية وتتوالى مناشدة المسئولين الفلسطينيين لرفع مستوى رد الفعل الدولى..
 
◙ كيف يقبل من يطلق عليهم، الكبار، تحويل أبنائهم الى لجان خاصة للغش فى الصعيد وكيف يكونوا كبارا من يريدون أن ينجح أبناؤهم بالغش؟! تحية لرفض وزارة التعليم مطالب تحويل أبناء من يطلقون على أنفسهم الكبار الى لجان خاصة فى الصعيد تسهل لهم النجاح بالغش.
 
◙ أحس أن قطع شجرة قطع لرقبة كائن حى ومن أكثر ما أسعدنى وسط صعوبة الظروف والأيام التى نعيشها الدعوة لزرع 100 مليون شجره كيف تتفق هذه الدعوة مع ما نشر عن قطع الأشجار بسرايا الجزيرة. لست من سكان الزمالك ولكنى مصرية معذبة بمحاولات تشويه معالم أجمل وأقدم عواصم الدنيا.
 

 

ahly 32

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

هل تتوقع انخفاض أسعار السيارات بعد إلغاء تصديق أوراق استيراد سيارات المصريين بالخارج؟

  نعم

  لا


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

رغم انها 4 حروف فقط ولكنها تحوي جميع معاني الجمال..الله💕