الخميس 19 أكتوبر 2017 - 02:47 صباحاً , 29 محرم 1439

11111


 

 

   ارحموا أبنائكم

    الثلاثاء 10 يناير 2017 01:01 مساءً

    د. معتز بالله عبدالفتاح

 

‎نحن نطلب من أبنائنا فوق ما يطيقون. وصلتنى هذه الرسالة وفيها الكثير مما يمكن أن نتعلمه. ‎يقول أحد الآباء: ‎ابنى «خالد» منذ نعومة أظفاره ومستواه الدراسى بين الستين والسبعين بالمائة، وفى الصف الرابع الابتدائى كنت أضغط عليه كثيراً ليتفوق، وفى كثير من الأوقات كانت أمه تقارنه بزملائه وإخوته وأقاربه.. لدرجة أنه تأزم نفسياً وبدأ يكلم نفسه كثيراً ويبكى وهو نائم، ومر المسكين بحالة اكتئاب شديد، وذهبنا لأكبر طبيب نفسى، واشتكت أمه للطبيب قلة حفظ «خالد»، فأعطانا الطبيب دواء لتقوية الذاكرة، تسبب لاحقاً فى تكوين ماء على المخ. ‎وذات يوم أحسست أننا نقود «خالد» نحو الجنون، نريد أن نحقق فيه حلم التفوق الدراسى فقط، كأننا نطلب من حصان أن يركض بسرعة القطار، أحسست أن ابنى بدأ يضيع منى، فقررت تغيير طريقتى القاتلة معه وفعلت الآتى: ‎ذهبت لزيارته فى المدرسة، واستأذنت من مدرس فصل «خالد» فى أننى أريد أن أقول كلمة لابنى أمام زملائه، ووقفت أمام التلاميذ وناديت على «خالد» ليقف جوارى، وأحطته بذراعى، وقلت لزملائه: اسمعوا يا شباب، خالد هذا ابنى، وأنا أحبه كثيراً وهو يجتهد كثيراً ويذاكر ومهما كانت درجاته قليلة فحبه فى قلبى كبير، ومهما فعل فهو ابنى وحبيبى. ومن اليوم سأطبق عليه القاعدة التى تقول (على المرء أن يعمل وليس عليه إدراك النجاح)، ومن اليوم إن ذاكر وكان الأول فهو ابنى وحبيبى، وإن ذاكر ورسب فهو ابنى وحبيبى، أريد أمامكم أن أتأسف لخالد عما فعلته معه فيما مضى، وقبلت رأس ابنى أمامهم، وانهمرت الدموع من عينى ومن عين خالد، وأخذته فى حضنى وصفق جميع تلامذة الصف، وعدت يومها إلى البيت مرتاحاً، وعاد خالد سعيداً. ‎وقال لى: لقد رفعت رأسى اليوم يا أبى، لقد قال لى زميلى الأول على الفصل: (ليت لى أباً مثل أبيك). ‎ومرت الأيام وأنا أطبق قاعدة «على المرء أن يعمل وليس عليه إدراك النجاح»، وجاءت امتحانات الشهر الأول والتزمت بالقاعدة مع ولدى «خالد»، وبمرور الوقت بدأ «خالد» يطمئن فى نومه، وتوقف عن الكلام مع نفسه واختفى عنه التبول اللاإرادى الذى كان عنده، لقد تحسن ابنى وهدأت نفوسنا من حوله، ولكن مستواه الدراسى لم يتحسن كثيراً، ونحن نقبله اليوم كما هو لأن هذه هى قدراته. ‎ونصيحتى لكل أب بعد تلك التجربة: ‎لا تضغط على ابنك كثيراً، فربما يتعب نفسياً فتنفق فى علاجه كل ما تملك ليعود طبيعياً كما كان وقد لا تنجح.. استمتع بابنك كما هو.. أحبه كما هو وأظهر له ذلك. ‎ولنعلم أن هذه من الأرزاق التى تقسم بين البشر ويختلفون ويتفاوتون فيها.. فهم يتفاوتون فى: ‎قوة سرعة الحفظ.. قوة سرعة الذاكرة.. وقوة سرعة الفهم..فكل سريع فى نقطة بطىء فى نقطة أخرى، وقد يكون بطىئاً فيها كلها، لكن يتمتع بصحة جيدة.. لديه قوة سمع وقوة بصر وهكذا.. لذلك قسم منهم يتفوق بدراسة وعلم وحفظ، وقسم يتفوق بالعمل وقسم يتفوق برياضة، ابحث عن نقاط القوة فيه.. وكل حسب ما رزقه الله. ‎فتقبل رزقك بأبنائك بالرضا واجتهد فى تربيتهم على ما يرضى الله واقنع أن رزقهم تكفل به الله، عليك بالأخذ بالأسباب والتوكل على الله، ولنعلم أن الدعاء يرد القضاء.. ‎وما يعطيك ربك فارْضَ به واحمده واشكره، فبالشكر تدوم النعم. ‎وقل: سأحبك يا بنى كما أنت.. ‎#سأحبك-يا-بنى- كما-أنت
 

 

جبنة دومتى

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
خدمة الواتس
مع الرحمة

كاس العالم

اكتوبر

هل تتوقع نجاح جهود وزارة الزراعة فى مواجهة إنفلونزا الطيور بفصل الشتاء؟

  نعم

  لا

  لا اهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

إلا الحجاب ج3 ... مع ملهم العيسوي وبرنامج مع الرحمة