الجمعة 23 أغسطس 2019 - 10:13 مساءً , 22 ذو الحجة 1440

حديد المصريين


 

 

   لــنـســبـــقـــــه بــخــطــــوة

    الخميس 01 يونيو 2017 06:36 مساءً

    د. إيهاب أحمد

 

إذا كـان هـدف الإرهـاب الـنهـائـي كـمـا هـو معلوم تخويف البشر وترويعهم وإجبارهم على تغيير أنماط حياتهم ودفعهم بالقوة للقـيـام بعمل ما أو الامتناع عـنـه، فـالإرهـاب بـمصر فشل فشلا ذريعا، فمن يتابع المصريين بتنوع اطيافهم وتـعـددهـا عقب ما يرتكبه الارهابيون من جرائم بشعة سيدرك على الفور هذا المعنى، فـقـدرتـهـم عـلى الاسـتيعاب والمرور للأمام تؤكد يوما بعد يوم اننا أمام شعب يقدس الحياة ويتـمسـك بـأهـداب الأمـل مـهـمـا كـان خـافـتـا.
 
جينات متوارثة
ولا أظـنـه يـفـعـل مـا يـفـعـل تـحـت دعـاوى الاضـطـرار والإذعـان فـحسـب، إذ لابد ان تمضي مسيرة الحياة دون تـوقـف مـهـمـا حدث، فهناك جينات كامنه تتوارثها اجياله من قديم الزمان تدفعه للمقاومة وتخطى الصعاب وتغيير مسار الأحــزان لـحـيـث يـرغـب ان يـمـضـي.
 
فالإرهاب يضرب بكل ما يـمـلك مـن قـوة وخسة بمسحيينا ليشق صفنا ويفرط عقدنا فاذا بجرائمه الجبانة تزيد من لحمتنا وتضاعف من تماسكنا وتثير حواسنا تجاه مـا يكتنفنا مـن مخاطر لو فرطنا في ألفتنا وتنحينا عن وئامنا.
 
دعم وتحديث
لـكـل هـذا سـنهـزم الإرهـاب ... سينجح مرات.. ربما، سيخطف الأرواح.. جائز، سيسيل الدماء.. مـتـوقـع، سيصيبنا بالأحزان.. وارد، سيعطل الاقتصاد.. مـمكـن، لكنه سـيـدحر.. تلك كلمة التاريخ ودرس الماضي التي عصا على افهام الإرهابيين استيعابها، فمتى اقام الإرهاب دولة أو ازال حكم أو قضى على شعب.
 
لكن لا يعنى هذا ابدا أن نقف امامه صامتين بل علينا ان نـحشـد مـا بـوسـعنا مـن قـوة ونـطـور مـا نـمـلك مـن أدوات لنحاصـره ونلجمه ونمنعه من الحياة، فأجهزتنا الأمنية على سبيل المثال رغم كل ما تبذل مـن جـهـود مـضـنية تحتاج دائـمـا لـمـزيـد مـن الـدعـم والـتـحـديـث في ظـل مـعـطـيـات تمنح الإرهاب كل يوم قبلات الحياة.
 
ملف الهاربين
ولـيكـون حـديـثـنـا أكثـر تحديدا، فظني ان هنالك نقطتان بحاجة لنظرة امنية مختلفة، فملف التعامل مع الهاربين مـن الإرهابيين يحمل بعض جوانب النقص وفقدان التركيز في ضـوء الـشـواغـل الـيـومـيـة والـحـوادث المـتـكـررة والـتكاثر المستمر في اعدادهم رغم ما يـمثلـونـه من خطورة تظل حالة وقائمة طالما بقوا ملتحفين بملاذات آمنه بعيدا عن قبـضـة الشرطة.  
 
فـالـهـارب غـالـبـا ما يحمل نفسية قلقلة مهددة هائمه فيما ينتظرها من مصير تتخيله بسيناريـوهـات قاتمة السواد على نحو يشحنها ويضاعف من جاهزيتهـا لارتكاب المزيد من الأعمال الإجـرامـيـة لتحقق ما تتصور انه يـفـي بأهـدافـهـا قبل القاء القبض عليها، بـل قـد تفـضـل الـتـورط بـعـمـل يـذهـب بـحـيـاتـهـا عـن الـتـعـرض للمـسـاءلة الأمـنيـة والـقـانـونـيـة.  
 
لذا فقد يكون من الأوفق إضافة هـيـكل تنظيمي للأمـن الوطـنـي يختص فقط بـتـعـقـب هـؤلاء عـلى ان يـنـاظـره آخـر مـمـاثـل بالأمـن الـعـام يتفرع عـنـه نـظـائـر بـمـديـريـات الأمــن عـلى ان يـعــمـل الـجـمـيـع بـتـنـاغـم وتـنسيق تـحـت اشـراف الأمـن الـوطـنـي وفـروعـه الـجـغـرافـيـة.
 
تمويل الارهاب
كـذلك فـيـمـا يتعلق بـمـلاحـقـة أنـشـطـة تـمـويـل الإرهـاب فـرغـم أهميتهـا ومـا يـمكـن أن تـمـنـحـه مــن مــؤشــرات أولـيــة تـزيـد مـن فــرص إحـباط الــجــرائــم الإرهــابـيــة بأطوارها الجنينية، مازالت تجرى على حواف المتابعة ودون جهود مركزة تستحقها عن حق.
 
ومــن ثــم يجدر افراد هيكل تنظيمي داخل الأمن الوطني يكلف بتلك المهمـة على ان يكون له نظير مـوازي أيـضـا بالأمـوال العامة مستقل تنظيميا عن إدارة مكافحه جرائم غسل الأموال ومشتبك معها فـنـيـا وان يعمل الجميع بالتنسيق مـع الـوحـدة الـمـعـنيـة بـالــبــنـك الـمـركـزي.
 
سـيـظـل الصراع قـائـم بـيـن الإرهاب والامن الـذي يفترض ان يحـتشـد خـلفـة المجتمع سـواء الـرسـمـي او الـمـدنـي وسـتـكـون الـغـلـبـة الـمـرحلـيـة لـمـن يسبـق بخـطـوة نـأمـل ان يكون الكل مســاهـمـا في جلـبهـا ليقف نـزيـف دم وطـن تـأوه كـثيـرا مـن فـعـل مـن رضــوا هــوانــه.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد تكثيف إجراءات مواجهة السحابة السوداء ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :
 
 

 
 
 

حلقة مهمة للاعلامى ملهم العيسوى عن التعديلات الدستورية