الأحد 22 يوليو 2018 - 09:10 صباحاً , 10 ذو القعدة 1439

الطاهرة أعلى الصفحة


 

 

  الفرسان

   الشيخ سعيد زيادة : حفظ القرآن ثروة .. سيرثها أولادى

    الثلاثاء 31 ديسمبر 2019 - جمادى الأولى 1441 03:12 مساءً

    منة يحيى

 

الشيخ سعيد زيادة

سمع عن الدنيا وعن سيرتها ولم يشاهد شيئاً منها بعينيه، إذ جاء إليها وهو فاقد البصر تماماً، فوصفوها له فتعرف عليها من خلال الآخرين، وكان يتمنَّى أن يراها مثلهم، لكن هي إرادة الله!
 
حزن الأب الفقير كثيراً على ولده الأول، الذي أسماه « سعيد ».. وتضاعف الحزن بعد أن أضناه الشفاء، وأنفق عليه كل ما يملك بلا فائدة، وفي النهاية بقي الصغير على حاله، ولكن تبدَّل حال الأب إذ تمكَّن الحزن منه فاختطفه الموت ورحل عن الدنيا ، تاركاً الصغير يخطو في عامه الرَّابع.
 
 هنا، شمَّرت الأم عن ساعد الجد، واحتضنت صغيرها  كأي أم مصرية لا تستسلم للظروف أياً كانت، فأدخلت صغيرها « سعيد»، كتَّاب الشيخ حسن متولي بقرية ميت قادوس بمركز الجيزة، وكان قد بلغ الثمانية، وكم عانت معه، حيث كان يمشى كيلو مترين يومياً، ذهاباً وإياباً، حتى ختم كتاب الله في عامه الخامس عشرة، وكان الله تعالى قد منحه من فضله صوتاً عذباً فاشتاق له السامعون.
 
يقول الشيخ سعيد إنه حصل على المركز الأول بدرجة امتياز في مسابقة الشيخ الشعراوي عام 1983م، على مستوى الجيزة، وأخذ مكافأة 128 جنيهاً، كانت ثروة كبيرة جداً له، في ذلك الوقت.
 
والشيخ سعيد قرأ القرآن في مساجد  بمسجد الكوثر بالمهندسين وعمر مكرم والسيدة نفيسة ونصر الدين، ويقول : الحمد لله، أقوم الآن بتحفيظ القرآن للصغار، ومنح الإجازات في القراءة والحفظ والتجويد والأحكام للكبار.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد مقترح زيادة دعم التموين 10 جنيهات إضافية لمواجهة الغلاء؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :