الاثنين 11 ديسمبر 2017 - 02:12 مساءً , 23 ربيع الأول 1439

11111


 

 

 

   تعرف على أهم 10 معارك خاضها الجيش المصري في حرب «النصر العظيم»

    السبت 07 أكتوبر 2017 - محرم 1439 10:44 صباحاً

    ملهم العيسوى

 

تحتفل مصر بذكرى العاشر من رمضان عام 1973، التى أثبتت خلالها قوات الجيش المصرى، قدرتها على القتال وتحدى العدو للدفاع عن أرض الوطن، وينشر موقع «الراية» أبرز المعارك التي حدثت اثناء النصر العظيم، وتتمثل تلك العمليات فيما يلى:
 
معركة تبة الشجرة
كانت يوم 8 أكتوبر عام 1973، وهدفت إلى الاستيلاء على مركز القيادة الخاصة بالعدو الصهيونى فى تبة الشجرة على مسافة 10كم شرق قناة السويس، ووصلت عصر هذا اليوم سارية الدبابات واتخذت اوضاعها فى الفرقة الثانية والفرقة 16 على الجانب الايمن للفصيلة وصدرت الاوامر للقوات المصرية بركوب افراد المشاة للدبابات حوالى 10 دبابات وكانت عبارة عن 45 فرد مشاة باسلحتهم الخفيفة عبارة عن الآر بي جي والرشاش الخفيف وطقم مدفع ميكنة، وبعد ركوب الفصيلة اندفعت الدبابات خارج راس الكوبرى المحدد فى اتجاه تبة الشجرة.
 
وخلال المعركة أصيبت دبابتين، وبدأ العدو سحب باقى الدبابات مستترا بنيران مدفعيتة بعيدة المدى التى امطرت الموقع بوابل من نيران المدفعية من مواقعها فى منطقة كثيب، ومن ثم تمكنت القوات المصرية من الاستيلاء على تبة الشجرة وحرمان العدو من اعادة السيطرة عليها واجباره على ترك جميع محتويات المركز بعد قتال شرس استمر 7ساعات متواصلة.
 
معركة عيون موسى
هى إحدى معارك حرب أكتوبر التى وقعت فى منطقة عيون موسى، والتى تمت فى الفترة ما بين (7-8) أكتوبر1973، وقد كانت قوات قطاع الجيش الثالث تقاتل على عمق 8 إلى 11 كيلو مترا شرق القناة، ونتج عنها، انتصار القوات المصرية، بنجاح الفرقة 19 مشاة بقيادة العميد يوسف عفيفى في احتلال مواقع العدو الإسرائيلي المحصنة على الضفة الشرقية التي يتمركز فيها ستة مدافع 155 مم.
 
وتجدر الإشارة، أن العدو كان يستخدم هذه المدافع فى قصف مدينة السويس خلال حرب الاستنزاف، ولم تتمكن القوات المصرية من القضاء عليها آنذاك، برغم توجيه قصفات نيران ضدها بكل أنواع دانات المدفعية.
 
معركة القنطرة شرق
كانت الحصون التي بناها العدو في قطاع القنطرة شرق من أقوى حصون خط بارليف، البالغ عددها سبعة حصون، واستمر القتال يومى 7-8 أكتوبر، كما أن القتال داخل المدينة يحتاج إلى جهد حيث أن القتال في المدن يختلف عن القتال في الصحراء، ولذلك أستمر القتال شديدا خلال هذا اليوم.
 
وفى يوم الأثنين 8 أكتوبر تمكنت الفرقة 18 مشاة بقيادة العميد فؤاد عزيز غالى من تحرير مدينة القنطرة شرق، بعد أن حاصرتها داخلياً وخارجياً ثم اقتحامها،ودار القتال في شوارعها وداخل مبانيها حتى انهارت القوات المعادية واستولت الفرقة على كمية من أسلحة ومعدات العدو بينها عدد من الدبابات وتم أسر ثلاثين فردا للعدو هم كل من بقى في المدينة وأذيع في التاسعة والنصف من مساء اليوم 8 أكتوبر من إذاعة القاهرة تحرير المدينة مما كان له تأثير طيب في نفوس الجميع.
 
معركة الفردان
وقعت فى 8 أكتوبر، ودارت بين فرقة أدان وفرقة حسن أبو سعدة، وقد قام العميد حسن أبو سعدة قائد الفرقة الثانية مشاة بالجيش الثانى بصد الهجوم المضاد الذى قام به لواء 190 مدرع الإسرائيلى، وتدمير كافة دباباته واسر قائد إحدى كتائب اللواء وهو العقيد عساف ياجورى.
 
وفى وسط المعركة اندفعت الدبابات الإسرائيلية لاختراق مواقع أبو سعدة فى اتجاه كوبرى الفردان بغرض الوصول إلى خط القناة، وكلما تقدمت الدبابات الإسرائيلية ازداد أمل آدان قائد الفرقة التى يتبعها لواء نيتكا 190 مدرع ـ فى النجاح. وكانت المفاجأة أن الدبابات المعادية كان يتم تدميرها بمعدل سريع بنيران الدبابات المصرية والأسلحة المضادة للدبابات والمدفعية.
 
وقال عنها الجنرال إبراهيم أدان فى كتابه على ضفتى قناة السويس "كانت أكبر أخطائى هو هجومى فى اتجاه القناة، ولم يكن أمامى مفر من ضغوطهم سوى أن استجيب".
 
معركة المنصورية الجوية
هى معركة جوية بين كل من القوات الجوية المصرية ونظيرتها الإسرائيلية فى إجواء دلتا النيل، وقد وقعت فى 14 أكتوبر 1973، وأحداثها تدور بمحاولة القوتا الجوية الإسرائيلية تدمير قواعد الطائرات الكبرى بدلتا النيل، فى كل من طنطا والمنصورة والصالحية، لكى تحصل على التفوق فى المجال الجوى، ما يمكنها من التغلب على القوات البرية المصرية، ولكن بعزيمة وإصرار القوات الجوية المصرية تصدوا لها فى اليوم ذاته، وتعد أكبر معركة جوية بعد الحرب العالمية الثانية، وبذلك أصبح يوم 14 أكتوبر عيد للقوات الجوية المصرية.
 
وأطلقت إسرائيل غارة كبيرة الحجم تتكون من مائة طائرة مقاتلة من نوع إف-4 فانتوم الثانية وإيه 4 سكاى هاواك لتدمير قاعدة المنصورة الجوية، استمرت المعركة 53 دقيقة، واشتبكت في تلك المعركة 180 طائرة مقاتلة في آن واحد، معظمها تابع لإسرائيل.
 
وكانت نتائج المعركة، إسقاط 17 طائرة مقاتلة إسرائيلية عن طريق 7 طائرات ميج، وإسقاط ثلاث طائرات مقاتلة مصرية فضلاً عن فقدان طائرتين بسبب نفاذ وقودهما، وعدم قدرة طياريها من العودة إلى القاعدة الجوية، كما تحطمت طائرة ثالثة اثناء مرورها عبر حطام طائرة فانتوم متناثرة في الجو كانت قد أسقطت بواسطة تلك الطائرة.
 
عملية نيكل جراس «اللجسر الجوى الأمريكي»
بعد انهيارإسرائيل المفاجئ في حرب 1973 واستمرار القتال لمدة 6 أيام كانت الخسائر الإسرائيلية في المدرعات والطائرات والأفراد لا تحصى، هذا بخلاف سقوط خط بارليف فى يد المصريين واستيلائهم عليه وتحرير بعض المدن المصرية في سيناء.
 
ومن ثم بعثت جولد مائير رئيسة الوزراء الإسرائيلية نداء استغاثة إلى الرئيس الأمريكي كانت أهم عبارة بها «أنقذونا من الطوفان المصري».
 
وعلى الفور تحرك الأمريكيون وأقاموا جسرا ً جويا ً لتعويض الجيش الأسرائيلى عما خسره في الحرب من طائرات ودبابات وخلافه منذ يوم 10 أكتوبر بصورة غير رسمية، ومنذ 13 أكتوبر بصورة رسمية وسميت بعملية نيكل جراس واستخدمت فيها طائرات سي 5 وسي 141 وهى طائرات تقل عسكرية أمريكية عملاقة تكلف إسرائيل بطائرات الجامبو السبع لشركة العال لنقل احتياجاتها من الأسلحة والمعدات، ولذلك عملت محاولات لاستئجار طائرات مدنية أمريكية لسرعة إجراء النقل لكن شركات الطيران رفضت التعاون خوفا ً للمقاطعة العربية.
 
تطوير الهجوم المصري أو معركة الدبابات أو معركة سيناء
هي واحدة من معارك حرب أكتوبر، ووقعت فى 14 أكتوبر، ودارت فى شبه جزيرة سيناء، وانتهت بانتصار القوات الإسرائيلية، ويعد يوم 14 أكتوبر 1973 من الأيام الحاسمة في تاريخ حرب أكتوبر، فقد أمكن للقوات الإسرائيلية عقب القضاء على عملية تطوير الهجوم من انتزاع ميزة المبادأة من يد القوات المصرية التي ظلت في حوزتها منذ بداية الحرب.
 
معركة المزرعة الصينية
هى معركة نشبت بين القوات المصرية والإسرائيلية فى 15، 16 أكتوبر 1973 فى الضفة الشرقية لقناة السويس، وانتصرت القوات المصرية بواسطة عناصر من الجيش الثاني المصري، وترجع تسميتها إلى القوات الإسرائيلية حيث أطلقوا عليها هذا الأسم، بسبب وجود أحرف صينية على مضخات هذه المحطة الزراعية. كما ترجع أهمية المحطة استراتيجيا لوقوع الطريق المؤدي إلى أبو طرطور على مرمى إطلاق النار من المزرعة.
 
الثغرة
بعبور الفرقتين المدرعتين 21،4 إلى الشرق القناة للمشاركة في تطوير لهجوم شرقاَ أسقطت كل الاعتراضات التي تواجه القيادة الإسرائيلية في تنفيذ عملية الغزالة وهى العبور غرب القناة.
 
وأسندت العملية إلى ارئيل شارون قائد مجموعة العمليات المدرعة 143 والتي دعمت بعد ذلك بلواء مظلي، وكان هدف عبور الجيش الاسرائيلى من الشرق إلى الغرب هو ضرب بطاريات صواريخ سام المضادة للطائرات واحتلال مدينة الاسماعيليه وتطويق الجيش الثاني واحتلال مدينة السويس وتطويق الجيش الثالث.
 
وكان عبور شارون غرب القناة المفتاح لكل من أبراهام ادان وكلمان ماجن للعبور بقواتهما على الكباري التي أقامها شارون وتنفيذ مخطط عملية الغزال، لكن الذي حدث هو انه فشل شارون في احتلال الإسماعيلية و أبراهام أدان وكلمان ماجن فى احتلال السويس وتطويق الجيش الثالث.
 
وفى هذه الأثناء أصدر مجلس الأمن يوم 21 أكتوبر 1973 القرار رقم 338 لوقف إطلاق النار وقبلت إسرائيل ومصر القرار اعتبارا من يوم 22 أكتوبر 1973 عندما صدر قرار مجلس الأمن 338 بإيقاف القتال اعتبارا من غروب شمس يوم 22 أكتوبر فان إسرائيل تعلم أنها لم تحقق هدفا سياسيا أو هدف عسكريا استراتيجياً ، لفشلها في إرغام الجيش المصرى على سحب قواته في شرق القناة وغربها، لذلك قررت إسرائيل أن تبذل جهداً كبيرلتحقيق قدر من المكاسب السياسية أو العسكرية قبل أن تلتزم بوقف إطلاق النار.
 
وفى سبيل ذلك، دفعت إسرائيل أن تبذل جهداً كبيراً لتحقيق قدر من المكاسب السياسية أو العسكرية قبل أن تلتزم بوقف إطلاق النار، ودفعت بقوات عدة فى غرب القناة، لكن فشلت محاولات إسرائيل لاحتلال مدينة السويس يومي 24 و 25 أكتوبر ، ولكنها نجحت في قطع طريق مصرالسويس الصحراوي، وتوقف القتال يوم 28 أكتوبر بوصول قوات الأمم المتحدة لمنطقة القتال.
 
حصار موقع كبريت
هو حصار فرضته القوات الإسرائيلية على الجيش الثالث الميدانى فى حصن كبريت فى الفترة ما بين 22 أكتوبر إلى 12 فبراير عام 1974، وفى نهاية المعركة انسحبت القوات الإسرائيلية من جنوب البحيرات الى منطقة الجدي تنفيذا للمرحلة الثالثة من اتفاقية فض الاشتباك.
 
معركة كمين رأس سدر
قبيل العاشر من رمضان "السادس من أكتوبر" بعدة ليال كان مخططا أن تدفع الكتيبه 143 صاعقة بعرباتها برا وتحت جنح الظلام من منطقه تمركزها فى الجبل الأحمر بالقاهرة إلى جهة غير معلومة للقوة، وكانت هذه المنطقة تقع خلف جبل عتاقة "بئر عديب" المشرف على مدينة السويس، ثم يتم تجميع الكتيبة هناك ليلا يوم الخامس من أكتوبر مع التمويه الجيد والانتشار وعدم التحرك نهارا أو ظهرا حتى لا تبدو أى شواهد يمكن أن يلاحظها العدو.
 

 

جبنة دومتى

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
خدمة الواتس
مع الرحمة

كاس العالم

المصرية للاتصالات 2

هل تؤيد إصدار قانون تجريم زواج الأطفال ؟

  نعم

  لا

  لا اهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :