الخميس 24 مايو 2018 - 10:47 مساءً , 10 رمضان 1439

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

 

   ياسر أيوب يكتب: فى معرض القاهرة للكتاب

    الأربعاء 07 فبراير 2018 - جمادى الأولى 1439 06:36 مساءً

   

 

1ـ سواء تم استخدامها أم لا.. وهل تم استخدامها بشكل صحيح وفى توقيت مناسب أم بمنهج ارتجالى وعشوائى.. ستبقى كرة القدم أحد الأسلحة الناعمة التى تملكها مصر والتى يمكن بها فتح الكثير من الأبواب، وتحقيق نجاحات وانتصارات قد يعجز عنها أى سلاح آخر وأى وسائل تقليدية وقديمة.
 
2ـ باستثناء بعض الخطوات المصرية المتناثرة فى أفريقيا مثل بعض مشروعات المقاولون العرب وغيرها ومبادرات مستشفى 57357 وبعض الجامعات المصرية.. ورغم أى أخطاء ارتكبناها باسمها وفى حقها ومحاولات بعضنا الدائمة لتشويهها.. لاتزال كرة القدم حتى الآن هى القوة الناعمة الأكبر التى تملكها مصر فى الساحة الأفريقية كلها.. ولابد من استخدامها والاعتماد عليها بشكل أساسى بعدما غاب الفن والثقافة المصرية عن أفريقيا سواء بالمصادفة أو العمد أو الإهمال.
 
3ـ أخطأت مصر حين فكرت فى استخدام كرة القدم لمزيد من التقارب مع بلدان وشعوب حوض النيل فقررت إقامة دورة تجمع منتخبات هذه البلدان.. فما هكذا تكون كرة القدم قوة ناعمة.. وأنت لن تكسب شعبا إن لعبت معه مباراة كرة وفزت عليه بنتيجة ثقيلة أو حتى خفيفة.. لكنك يمكن أن تكسب كثيرا لو أهديت هذا الشعب ملاعب بسيطة واحتياجات أساسية للعب الكرة.
 
4ـ أن يحترف لاعبون مصريون فى الدورى السعودى فيزيد الحضور الجماهيرى فى ملاعب المملكة بنسبة تصل إلى خمسة وعشرين بالمائة.. وأن يكتشف الإماراتيون أن منتخبات مثل البرازيل والأرجنتين وأندية مثل الريال وبرشلونة لن تملأ مدرجاتهم الجميلة بزحام الوجوه وصخب الحياة مثلما يحدث عندما تستضيف هذه الملاعب فرقا مصرية.
 
5ـ أصبح محمد صلاح حاليا هو أهم سلاح ناعم تملكه مصر على الإطلاق أوروبيا وعالميا.. ورغم كل نجاحاته الهائلة والجميلة كرويا وأخلاقيا.. لايزال صلاح يفاجئنا فى كل يوم جديد بأنه لايزال يملك جديدا يضيفه لمصر إعلاميا.. وتبقى المشكلة هى أننا لا نملك حتى الآن تصورا حقيقيا للاستفادة من سلاح مثل صلاح، واكتفينا بمطالبته بالقيام بكل شىء بمفرده ونكتفى نحن بالانتظار والفرجة والتصفيق.
 
6ـ استخدام كرة القدم كقوة مصرية ناعمة.. ليست مطلقا مهمة الاتحاد المصرى لكرة القدم وليس مطلوبا منه أو من أنديتنا إلا الاجتهاد والتألق فقط فى ملاعب الكرة.. ويبقى استغلال واستثمار هذا النجاح مهمة هيئات أخرى مثل وزارة الخارجية ووزارة السياحة والهيئة العامة للاستعلامات.
 
كان هذا بعض ما قلته أمس الأول فى ندوة بمعرض القاهرة للكتاب عن كرة القدم كقوة مصرية ناعمة.. وكل الشكر للأصدقاء إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة، وهيثم الحاج، رئيس الهيئة العامة للكتاب.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

المصرية للاتصالات 2

هل تتوقع انخفاض أسعار الخضر والفاكهة بعد قرار الزراعة بتسويقها للمستهلك مباشرة دون وسطاء ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

فوري

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :