الخميس 20 سبتمبر 2018 - 12:48 صباحاً , 10 محرم 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

 

   قصة كاتب وصفه نجيب محفوظ بـ"منظر الأدب الإسلامي"

    الأربعاء 07 مارس 2018 - جمادى الثانية 1439 08:00 مساءً

    محمد طاهر

 

الكثير من الأدباء كتبوا في أمور تخصم الدين الإسلامي لكن لم يترك غالبيتهم البصمة التي تركها نجيب الكيلاني، حتى أن نجيب محفوظ أديب نوبل الكبير كتب عنه ووصفه بـ«منظر الأدب الإسلامي» واعتبره البعض بأنه رائد في ذلك النوع من الادب والذي لم يكن منتشر كثيرًا.
 
وفى أول يونيو١٩٣١ ولد الأديب الإسلامى نجيب الكيلاني، وألحقه أبوه بكُتَاب القرية وحفظ معظم القرآن وواصل دراسته إلى أن حصل على الثانوية والتحق بطب قصر العينى وتخرج فيها سنة ١٩٦٠ وسافر للعمل بالإمارات ، وكان أول عمل أدبي ينشر له هو رواية الطريق الطويل في ١٩٥٦، التي نالت جائزة وزارة التربية والتعليم في . ١٩٥٧ 
 
قررت على طلاب الصف الثانى الثانوى في ١٩٥٩،ثم جاءت روايته «اليوم الموعود» في ١٩٦٠ ونالت جائزةالمجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب بمصر«المجلس الأعلى للثقافة»فى العام نفسه، وتتابعت أعماله الروائية ومنها:قاتل حمزة وليل وقضبان ومواكب الأحرار وأميرة الجبل.
 
ومن كتبه الفكرية: الإسلام والقوى المضادة والطريق إلى اتحاد إسلامى ومدخل إلى الأدب الإسلامى، والإسلامية والمذاهب الأدبية وآفاق الأدب الإسلامى ومن الجوائز الأخرى التي حصل عليها ميدالية طه حسين الذهبية من نادى القصة في ١٩٥٩ وجائزة مجمع اللغة العربية ١٩٧٢خرج الكيلانى بالرواية خارج حدود بلده لبلدان أخرى متفاعلًا مع بيئاتها وثقافتها فكان مع ثوار نيجيريا في «عمالقة الشمال» وفى أثيوبيا في «الظل الأسود»، قال عنه نجيب محفوظ: إن نجيب الكيلانى هو منظّر الأدب الإسلامي.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل توافق على مشروع قانون لمعاقبة الوالدين المهملين لأطفالهما بالسجن 10 سنوات؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :