الخميس 20 سبتمبر 2018 - 12:54 صباحاً , 10 محرم 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

 

   "الراية" ترصد "واعظات الأوقاف" يقهرن الإرهاب من مصليات السيدات..

    الثلاثاء 14 أغسطس 2018 - ذو الحجة 1439 10:10 مساءً

    الإسكندرية – أسماء على بدر

 

"واعظات الأوقاف" يقهرن الإرهاب من مصليات السيدات..
الواعظات: الميراث والإلحاد أشهر الاستفسارات..
ونخضع لاختبارات دورية للتأكد من عدم وجود متطرفات بيننا..
ويؤكدن: نعمل بشكل تطوعى حبا فى الدين والوطن
 
- واعظة: دورنا لا يقل عن دور الداعية الرجل
 
- النساء يقبلن على الواعظات لوجود أسئلة فقهية فى الحياة الأسرية والسيدات أقرب للإجابة عليها
 
فى خطوة جديدة لمكافحة الإرهاب وتوعية الشباب بالفكر والإسلام الوسطى المستنير أقدمت وزارة الأوقاف المصرية على دعم المرأة وتشجيعها للدخول فى عمل الوعظ داخل المساجد والأندية والمراكز الشبابية جنباً إلى جنب مع الدعاة الرجال تقديراً لدورها وأهميته فى المجتمع.
 
وبطبيعة الحال بمحافظة الإسكندرية التى كانت تستغل مساجدها فى الفترات السابقة واستغلال السيدات المنتمين للجماعات الإرهابية لاستقطاب أكبر عدد من السيدات والفتيات للفكر المتطرف وتجنيدهن واستخدامهن فى المظاهرات، الآن هناك خطوات على أرض الواقع للسيطرة على مصلات السيدات ومنع إعطاء الجماعات المتطرفة الفرصة للسيطرة على العقول.
 
وتقول امال بيومى، واعظة بمسجد الرسول، أنها تعمل فى مجال الوعظ منذ عام 2005 وتلتقى بالسيدات داخل مصلات النساء وتعقد الدروس معهم والندوات وتجيب على كافة الأسئلة الخاصة بهم.
 
وأضافت أنها طوال عملها فى مجال الوعظ واجهت عدد كبير من الأسئلة وخاصة أسئلة المواريث والطلاق ومشاكل الأسرة وأوضحت أن السيدات يفضلن أن يكين مشاكلهم ويستشيروا واعظات وداعيات خاصة فى الأمور الخاصة بالمشاكل الزوجية لوجود إحراج فى الحديث عنها للأئمة الرجال.
 
وأشارت إلى أن وزارة الأوقاف تقوم بتدريبهن وعقد امتحانات فى كافة المجالات بشكل مستمر لهن للت أكد من كفاءة الواعظات التى تقوم بتربية وتدريس للنشء داخل المساجد ويقومن بإلقاء والإشراف على المصليات الخاصة بالسيدات فى المساجد.
 
بينما قالت الداعية منال المسلاوى، أنها واجهت تحديات عديدة ودورها لا يقل عن دور الرجال فى المسجد فهى تجيب على مشاكل المرأة وأسئلتها ومن أشهر الأسئلة التى تجيب عليها هى أسئلة وطريقة التعامل مع الأبناء فى الإلحاد والبعد عن الدين موضة أن هناك حالات تراجعت عن هذه الأفكالر بمجرد أن تحدثت معها وناقشتها فى أمور الدين بطريقة بسيطة وليس بتعنيف.
 
وأضافت إن هناك حالات كثيرة رفض الأبناء التوجه للمسجد للسماع للحديث وفى تلك الحالات تطالب الحديث مع الأبناء عن طريق الاتصال تليفونياً لإقناعهم بكافة الطرق والبعد عن الأفكار المتطرفة مؤكدة أنه حالات عديدة استجابت لهذه المحاولات.
 
بينما تقول فاتن عبدالله، داعية من محافظة المنيا، أنه فى الصعيد مسأله عمل المرأة كواعظة أمر شديدة الأهمية خاصة أنه هناك ارتفاع فى نسب الطلاف فى هذه المحافظات على الرغم من العادات والتقاليد إلا أن هناك أسئلة عديدة تتعرض لها وتُجيب عليها بمنتهى الشفافية.
 
وأضافت أن وزارة الأوقاف قبل أن تمنح الفرصة للداعيات داخل المساجد تت أكد من تأهيلها فكريا وتثقيفيا وتعقد العديد من الدورات التثقيفية للت أكد من استعدادات السيدة للعمل فى مجال الوعظ الدينى ونشر الإسلام الوسطى المستنير.
 
وتقول منال جمال، داعية، أنها تعمل منذ عام 2006 فى مجال الدعوة بالمساجد فهى تعمل بشكل تطوعى كمثل باقى الواعظات فهى دورها تصحيح المفاهيم المغلوطة ونشر الإسلام الوسطى السميح وتطبيق سنة الرسول وذلط طبقا لتوجيهات وزير الأوقاف فى اجتماعاته مع الواعظات.
 
وأضافت أن هناك أسئلة بالتزامن مع الأحداث مثل الآن موسم الحج هناك مفاهيم مغلوطة وعادات لدى المواطنين يقومون بها أثناء مناسك الحج فهى دورها توعيتهم والتحديث إليهم بشكل مستمر قبل أداء المناسك، بالإضافة إلى فقه المرأة والأسرة والملبس وكل ما يتعقلك بالمرأة فهم يتدربون على كيفية الإجابة على الأسئلة والإقناع بالطرق المختلفة.
 
بينما تقول ابتسام أحمد، أن دورها هام داخل المسجد خاصة فى مدرسة النشء الذى تعلمهم الأخلاق والمبادىء مثل أداب دخول المسجد والحديث والحوار لأن هناك عادات سيئة لدى البعض لا يمكن أن ينقلها الأطفال والنشء فى المساجد.
 
بينما تقول فيروز عابدين، واعظة وحاصلة على ماجستير شريعة وقانون، أن فصلت العمل فى مجال الواعظ الدينى والتى هى أهم التخصصات لديها وحصلت على الماجستير فى الشريعة لتطبيقه على أرض الواقع ليكون لديها ثقافة فى كيفية التعامل مع السيدات داخل المنزل وتكون قدوة لهم ولأبناءهم.
 
وأضافت أن وزارة الأوقاف تعقد لهن دورات تدريبية واختبارات شفهية وتحريرية باستمرار للت أكد من أن افكارهم وسطية تخلو من أية تطرف خاصة أنهم يتعاملون مع النشء والسيدات هم الأكثر تأثيرا فى المجتمع.
 
بينما تقول كامليا إسماعيل، واعظة ومهندسة استشارية، وارتقت فى العديد من الوظائف فى مجال الهندسة وحصلت على عدد كبير من الشهادات ولكنها قررت ان ترتقى علميا فى الدين الإسلامى وتحصل على شهادات وتتعلم الفقة والشريعة والعديد من الأمور الدينية ثم التحقت بمعهد إعداد الدعاه وفوجئت بأنه يمنح وظائف للخريجين فى مجال الوعظ بالمساجد ورحبت بالفكرة قائلة أن ربنا اختارها لتكون واعظة وتعلم المواطنين الدين الإسلامى.
 
وأضافت أنها نجحت فى مهمتها واستمرت طوال الـ 15 عاماً فى مجال الوعظ وقدمت دروس ومحاضرات بالمراكز الشبابية والأندية والمساجد ولها مبين فى هذه الأماكن ويأتون إليها خصيصاً.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل توافق على مشروع قانون لمعاقبة الوالدين المهملين لأطفالهما بالسجن 10 سنوات؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :