الأحد 16 يونيو 2019 - 09:25 مساءً , 13 شوال 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

 

   2018 تكتب سطر النهاية لنتنياهو.. رئيس الوزراء الإسرائيلى متهم فى 4 قضايا فساد مالى..

    الأحد 23 ديسمبر 2018 - ربيع الثاني 1440 01:32 مساءً

    هاشم الفخرانى

 

2018 تكتب سطر النهاية لنتنياهو..
رئيس الوزراء الإسرائيلى متهم فى 4 قضايا فساد مالى..
الشرطة أوصت بمحاكمته فى قضيتين بتهمة الرشوة..
والمعارضة ترفع الكارت الأحمر..
والإسرائيليون يطالبون برحيله بعد غلاء المعيشة
 
لم يكن عام 2018 عاما عاديا على رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، حيث شهد هذا العام كتابة سطور النهاية له فى حكم إسرائيل، بعد تورطه فى 4 تهم فساد مختلفة ما بين النصب والرشوة والاحتيال قد تسوقه فى نهاية المطاف إلى السجن مثلما حدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق إيهود أولمرت.
 
وعلى مدار عشرات التحقيقات مع "نتنياهو" خلال عام 2018، أثبتت الشرطة الإسرائيلية فساد "نتنياهو" فى قضيتين من أصل 4 قضايا، حيث أوصت الشرطة بتقديم "نتنياهو" للمحاكمة فى القضية المعروفة إعلاميا بـ1000 وهى المتعلقة بحصوله على هدايا متمثلة فى سيجار فاخر وشمبانيا باهظة الثمن ورحالات إلى دول أوربية مقابل تقديم تسهيلات لرجال أعمال إسرائيليين تتمثل فى منحهم تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة.
 
أما القضية الثانية التى أوصت الشرطة فيها محاكمة "نتنياهو" تحمل رقم 2000 حول ممارسة نفوذه على صحيفتى يديعوت أحرونوت وإسرائيل اليوم، وإجرائه مساومات بهدف انحياز السياسة التحريرية للصحيفتين لمصلحته، من أجل كسب شعبية أوسع خلال انتخابات الكنيست فى عام 2015.
 
فى حين رفضت المحكمة العليا التماسا ضد نشر توصيات الشرطة فى ملفات التحقيق بعد إيعاز المستشار القانونى للحكومة الإسرائيلية إلى الشرطة بتأجيل النشر إلى أجل غير مسمى، فى حين رد نتنياهو على توصيات الشرطة اتهامه بالحصول على رشاوى بأنها متحيزة ومتطرفة وغير معقولة.
 
وفى منتصف نوفمبر الماضى، كشفت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، أن الشرطة الإسرائيلية ستحيل ملف اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو بالرشوة إلى النيابة فى قضية رقم 4000، والمتهم فيها نتنياهو بمنح امتيازات ضريبية لشركة الاتصالات "بيزيك" مقابل أن يحظى بتغطية صحفية إيجابية فى الموقع الإخبارى "واللا"، الذى تمتلكه الشركة بهدف رفع شعبيته لدى الإسرائيليين.
 
وقالت الصحيفة، إن الشرطة نقلت ملف فساد نتنياهو للنيابة بعدما أثبتت الرشوة من رجل الأعمال الإسرائيلى "تشيلى الوفيتش" الذى قرر نتنياهو تكليف وزارة المالية بمنحه إعفاءات ضريبية كبيرة  تقدر بمئات الآلاف من الشيكلات.
 
أما القضية "3000" المعروفة بقضية الغواصات الألمانية، وتتمثل فى عملية شراء غواصات إسرائيلية تبلغ قيمتها بعشرات المليارات من الدولارات من شركة Thyssenkrupp الألمانية، حيث اشترت إسرائيل خمس غواصات من الشركة.
 
وأدى توصية الشرطة بمحاكمة "نتنياهو"، إلى دعوات متزايدة لنتنياهو بالاستقالة بين أعضاء أحزاب المعارضة، وخرج عشرات الآلاف من الإسرائيليين إلى الشوارع فى الشهور الأخيرة مطالبين باستقالته، لكن مؤيديه يحشدون الدعم له.
 
فى حين اتهم نتنياهو وسائل الإعلام بتدبير حملة للإطاحة بالائتلاف الحاكم الأكثر محافظة فى تاريخ إسرائيل، وفى 2008 استقال رئيس الوزراء الإسرائيلى إيهود أولمرت بسبب مزاعم تتعلق بالفساد.
 
على جانب آخر، يواجه "نتنياهو" الشارع الإسرائيلى الذى خرج للتظاهر ضده فى ميادين تل أبيب تطالب برحيله عقب إعلانه رفع اسعار الكهرباء بنسبة 7% والمياة 8% وهو ما يعنى ارتفاع غير مسبوق لمستوى المعيشة فى إسرائيل.
 
وارتدى الإسرائيليون فى بداية شهر ديسمبر السترات الصفراء على غرار المظاهرات التى شهدتها العاصمة الفرنسية باريس للاحتجاج على زيادة أسعار المحروقات كالبنزين وخلافه.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تتوقع نجاح منافذ وزارة الزراعة فى التصدى لموجة غلاء السلع؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :