الخميس 21 مارس 2019 - 03:18 صباحاً , 15 رجب 1440

حديد المصريين أعلى الصفحة


 

 

 

   "أخطر 10 نساء فى 2018"..

    الخميس 27 ديسمبر 2018 - ربيع الثاني 1440 03:07 مساءً

    أحمد حسنى

 

"أخطر 10 نساء فى 2018"..
الإعدام لزوجة وعشيقها قتلا الزوج..
وأم تتخلص من جثث أطفالها بعد وفاتهم بالمريوطية..
وطالبة الجامعة البريطانية أصغر قاتلة بـ2018..
وزوجة تخنق زوجها بعد فشلها فى قتله بالسم
 
لم يكن عام 2018 هادئًا بالقدر الكافى، داخل أروقة المحاكم والنيابات، فقد شهد هذا العام العديد من القضايا التى شغلت الرأى العام، خاصة بعد أن احتلت المرأة الجزء الأكبر منها.
 
وشملت قائمة القضايا التى شغلت فيها المرأة شخصية البطل القاتل أو المحرض على القتل "قضية مقتل طالب الرحاب، وقضية أطفال المريوطية.
 
مقتل طالب الرحاب
شهدت قضية مقتل طالب الرحاب كواليس وخبايا كثيرة، كان أبرازها تورط خطيبة الطالب "بسام أسامة" فى مقتله، خاصة بعدما استدعته للقاء أبيها داخل أحد الشقق السكنية بمدينة الرحاب، لينهال عليه والدها وأصدقاؤه، ومن ثم قتله ودفنه داخل "حفرة" لإخفاء جثته.
 
ووجهت النيابة للمتهمة "حبيبة" خطيبة طالب الرحاب المقتول، تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بعد استدراج خطيبها مع علمها بنية قتله على يد والدها، وقد أحالت نيابة القاهرة الجديدة المتهيمن لمحكمة الجنايات لبدء محاكمتهم.
 
أطفال المريوطية
فى واقعة مأسوية، شهدتها منطقة المريوطية، عثرت الأجهزة الأمنية على جثث 3 أطفال، ونسجت حولهم العديد من القصص، التى أشارت إلى احتمالية تعرضهم لسرقة الأعضاء، وبعد عدة أيام كشفت وزارة الداخلية لغز العثور على جثث الأطفال، وتبين أنهم توفوا فى حريق داخل شقتهم وتخلصت والدتهم وصديقتها منهم خوفًا من المسئولية.
 
وأيدت محكمة جنح مستأنف الطالبية والعمرانية، الأحكام الصادرة ضد المتهمين الثلاثة فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أطفال المريوطية"، حيث أيدت حبس المتهمتان الأولى والثانية لـ3 سنوات، وحبس المتهم الثالث لمدة سنة.
 
واستندت جهات التحقيق فى إعداد مذكرة إحالة المتهمين إلى عدة أدلة ثبوت أبرزها اعترافاتهم التفصيلية فى التحقيقات بتخلصهم من جثث الأطفال وإلقائها بجوار فيلا مهجورة بشارع الثلاثينى الجديد بمنطقة المريوطية، خوفًا من المسئولية الجنائية بعدما عادوا إلى المنزل مساءً ووجدوهم متوفين داخل غرفة نومهم، نتيجة حريق اشتعل داخل غرفتهم.
 
جبروت امرأة المطرية
إمراة لعوب قتلت زوجها وقدمت عشيقها لحبل المشنقة، بعدما شغلها جمع المال وادمان الجنس الحرام، لتسقط في قبضة الشرطة معترفة بجرائمها في حق نفسها وغيرها.
 
وتعود تفاصيل الواقعة إلى بلاغ لقسم شرطة المطرية من موظف بالمعاش بغياب ابنه "سيف 32 سنة" حاصل على بكالوريوس نظم ومعلومات عن منزله، فتم تشكيل فريق بحث جنائى لكشف غموض الواقعة، توصلت جهوده إلى وجود شبهة جنائية فى غيابه، وأن المتغيب كان على خلاف دائم مع زوجته "أنسام.ج 27 سنة" ربة منزل، وأنها مرتبطة عاطفيا بـ"محمد. ك 32 سنة" عاطل ومُقيم في الوايلى، وأنهما وراء اختفائه.
 
وبمواجهتهما اعترفا، وأكدت الزوجة أنها نظرًا لوجود خلافات مستمرة بينها وبين زوجها، وارتباطها بالمتهم الثانى، اتفقا على قتله من خلال استدراجه بزعم شراء سيارة للعمل عليها، واصطحابه لمنطقة نائية، والتخلص منه، وفى شهر يونيو من العام الماضى توجه المجنى عليه لمنطقة كوبرى التوفيقية، وبحوزته 5 آلاف جنيه، مقدم لثمن شراء السيارة، والتقى مع العاطل وبرفقته "أحمد.ع 35 سنة" سائق، واستقل السيارة برفقته، وتوجهوا للطريق الدائرى دائرة قسم شرطة القطامية، وافتعلا معه مشاجرة تعدى خلالها العاطل عليه بحجر فأصابه برأسه، أودى بحياته، واستوليا منه على المبلغ المالى وهربا.
 
وأضافت الزوجة أنها فى 27 مايو الماضى حصلت على حكم بالطلاق من زوجها، وتزوجت من صديقها، وبمواجهة العشيق أيد أقوال المتهمة، وأرشدا عن مكان الجثة بالمنطقة الصحراوية المتاخمة للطريق الدائرى دائرة قسم شرطة القطامية، كما عثر على رفاته وبقايا عظام آدمية، وبعض متعلقاته حذاء، جورب، قميص.
 
خيانة هديل
خيانة حب وجريمة وحشية من أجل شهوة زائلة، شهدتها منطقة السيدة زينب بعد أن اتفقت زوجة مع عشيقها بعد أن مارسا العلاقة الجنسية معا، على التخلص من الزوج بأبشع الطرق ليخلو الطريق أمامهما لممارسة الرذيلة.
 
وأسندت النيابة إلى المتهم "محسن ج. ر."، عامل، تهمة قتل المجني عليه "أحمد م. ع."، بعلم المتهمة الثانية "هديل أ. ع."، عمدا مع سبق الإصرار، بأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحه لإتمام زيجته من المتهمة الثانية، بعدما عاشرها معاشرة الأزواج حال حياة زوجها المجنى عليه، ووزعا الأدوار فيما بينهما، مستخدما المتهم الأول سلاحا ناريا "بندقية آلية"، وقصده فى محل سكنه، وأطلق صوب رأسه عيارا ناريا أرداه قتيلا.
 
ومن جانبها قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح، بإعدام الزوجة وعشيقها، لاتهامهما بقتل زوج المتهمة الأولى.
 
خيانة وزواج فى السجن
فى واحدة من أغرب القصص التى شهدها عام 2018  بأسيوط قصة متهمة بقتل زوجها بمساعدة عشيقها، وحكم عليهما بالسجن المؤبد، وتقدما بطلب رسمى لمأمور سجن أسيوط برغبتهما فى الزواج.
 
وتعود القصة عندما فوجئ مأمور سجن أسيوط العمومى بطلب مقدم من النزيل «وليد.ع» المحكوم عليه بالسجن المؤبد فى قضية قتل عمد يطلب فيه الزواج من النزيلة «أماني» المحكوم عليها بالمؤبد فى القضية نفسها، وباستدعاء النزيلة أعلنت موافقتها على الزواج وبالعرض على اللواء زكريا الغمرى مساعد الوزير لقطاع السجون وافق على الطلب.
 
وأوضح مسئول بسجن أسيوط العمومى أنه فور وصول الموافقة على الطلب تم إحضار النزيلين لمكتب المأمور واستدعاء المأذون الشرعى لمدينة أسيوط إلى السجن لإتمام عقد القران بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة.
 
قتل من أجل المتعة
فى واقعة مؤسفة شهدتها محافظة الشرقية، أقدمت زوجة على ذبح زوجها بمساعدة ابن عمه، للتخلص منه لوجود علاقة محرمة بين المتهمين.
 
كان اللواء حسن سيف، مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من اللواء هشام خطاب، مدير المباحث الجنائية، يُفيد بالعثور على جثة وائل.خ. 28 سنة"، عامل، مُلقاة بأرض زراعية بقرية تلبانة، التابعة لدائرة مركز منيا القمح، فيما تبين أن المجني عليه مصابًا بعدة جروح قطعية في الظهر والبطن والجانب الأيمن، وجرح ذبحي بالرقبة من الناحية اليمنى.
 
واتضح أن زوجة المجني عليه، وتُدعى "آيات" 25 سنة، تقف وراء ارتكاب الجريمة، بالاشتراك مع صديق المجني عليه، ونجل عمه، المدعو "علي" ، 21 سنة، لوجود علاقة عاطفية تربطها بشريكها.
 
قتل من أجل الشرف
فى واقعة شهدتها محافظة البحيرة، أقدمت سيدة على قتل شاب حرقا بمساعدة فلاح، لقيام المجنى عليه بتهديدها بنشر صور لها.
 
وبدأت الوقعة بتلقى أجهزة البحث الجنائى بمديرية أمن البحيرة بلاغاً من المواطن "فتحى.م 69 سنة"، مزارع، ومُقيم بدر، بتغيب ابنه "وليد" 34 سنة" عامل، ومُقيم بذات القرية، له معلومات جنائية مسجلة.
 
وتم تشكيل فريق بحث جنائى بالتنسيق مع قطاع الأمن العام توصلت جهوده إلى أن وراء إرتكاب الواقعة "أوعاد.ر 38 سنة"، ربة منزل، وزوجها "محمد.ع 39 سنة"، مزارع، ومُقيمان بذات القرية.
 
وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين وبمواجهتهما اعترفا بقتل المتغيب بقصد الانتقام منه، لقيامه بتهديد الأولى بالتشهير بها فاتفقت مع زوجها على استدراجه لمنزلهما، وقدمت له كوب عصير بعد أن دست به حبوب منومة، وعندما فقد وعيه تعدى عليه الثانى بالضرب على رأسه وجسده بعصا "شومة" حتى أودى بحياته، واستولى على هاتفه المحمول والتخلص من بطاقته بتمزيقها، وعقب ذلك قام بإيثاقه ووضعه داخل مرتبة ونقل جثته بسيارة نصف نقل ملك عامل مُقيم بذات الناحية "لا يعلم بالواقعة "والتوجه إلى دائرة مركز السادات بالمنوفية وأضرما النيران بها، وأرشدا عن الجثة، وعُثر عليها متفحمة، والهاتف المستولى عليه.
 
 قتل من أجل الحياة
كما شهدت محافظة البحيرة، حادث آخر بعد أن أقدمت زوجة على قتل زوجها خنقا، نظرا لرفضه الانفاق عليها وعلى أطفالها الثلاثة.
 
وتلقى اللواء جمال الرشيدى مدير أمن البحيرة بلاغا من "فادية.ح.أ 33 سنة" ربة منزل ومقيمة شبرا بدائرة قسم دمنهور بوفاة زوجها "سعيد إ.ي. 49 سنة" قهوجى ومقيم بذات العنوان داخل مسكنه وبالانتقال والمعاينة تبين للمقدم حسن قاسم رئيس مباحث دمنهور وجود جثة المذكور مسجاة على سرير إحدى الغرف بالمنزل يرتدى كامل ملابسه وبمناظرته تبين عدم وجود ثمة إصابات ظاهرية.
 
وتلقى اللواء جمال الرشيدى مدير أمن البحيرة بلاغا من "فادية.ح.أ33 سنة" ربة منزل ومقيمة شبرا بدائرة قسم دمنهور بوفاة زوجها "سعيد إ.ي. 49 سنة" قهوجى ومقيم بذات العنوان داخل مسكنه وبالانتقال والمعاينة تبين للمقدم حسن قاسم رئيس مباحث دمنهور وجود جثة المذكور مسجاة على سرير إحدى الغرف بالمنزل يرتدى كامل ملابسه وبمناظرته تبين عدم وجود ثمة إصابات ظاهرية.
 
انتقام الشرف
تلقى اللواء عبد الله خليفة، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء محمد والى، مدير المباحث الجنائية يفيد وصول" السيد م م ق 56 سنة" فلاح، مقيم عزبة 3  رمسيس مركز صان الحجر، للمستشفى العام جثة هامدة، وتبين إصابته بـ 3 طعنات.
 
وكشفت التحقيقات التى قام بها الرائد أحمد عبد العزيز، رئيس مباحث صان الحجر، قيام "دعاء ال ع 20 سنة" ربة منزل، مقيمة رمسيس صان الحجر، بارتكاب واقعة القتل، والتخلص من الجثة بمساعدة زوجها "محمد ع م 24 سنة".
 
وكشفت التحقيقات، أن الزوجين يقيمان بمنزل إيجار بالطابق الأرضى ملك المجنى عليه، منذ شهر، وأن المجنى عليه حاول منذ 20 يوما معاكسة الزوجة، فصدته،  ثم استغل تواجد زوجها بالعمل وتواجدهما بمفردها بالمنزل، وطرق بابها وعندما فتحت الباب وضع سلاح أبيض مطواة على رقبتها، واغتصبها بالقوة، بعد صفعها على رأسها، وعندما أفاقت قامت بقتله بالسكين وإصابته بـ 3 طعنات وتخلصت من الجثة بجوار ترعة بالقرية، وتخلصت من سلاح الجريمة، وتم تحرير محضر بالواقعة.
 
 قتل بالشاكوش
واقعة جديدة شهدتها منطقة الصف بالجيزة، بعدما أقدمت زوجة على قتل زوجها بتهشيم رأسه بواسطة " شاكوش" لخلافات بينهما.
 
 وترجع الواقعة بتلقى مأمور قسم شرطة الصف، بلاغًا من الأهالى يفيد بالعثور على جثة شخص داخل منزله بدائرة القسم.
 
وبالفحص والمعاينة تبين أن الجثة لشخص يدعى "نجيب. م 55 سنة"، وبالتحرى تبين أن وراء ارتكاب الواقعة زوجته "عائشة"، بسبب خلافات بينهما على مبلغ مالى، وتطورت إلى مشاجرة، الأمر الذى دفع المتهمة بضرب المجنى عليه بشاكوش فوق رأسه، فأردته قتيلا وهربت.
 
وبتكثيف التحريات وإعداد الأكمنة تم ضبط المتهمة، وبمواجهتها اعترفت بارتكاب الواقعة.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد مقترح منح حوافز في الدعم مقابل تنظيم الأسرة؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :