الجمعة 23 أغسطس 2019 - 09:44 مساءً , 22 ذو الحجة 1440

حديد المصريين


 

 

 

   الشيخ سعد الفقى يُجيب: صكوك الأوقاف لماذا ؟

    الجمعة 26 يوليو 2019 - ذو القعدة 1440 09:15 مساءً

   

 

للعام الرابع علي التوالي تقوم وزاره الأوقاف بدورها الاجتماعي من خلال  تفعيل مشروع صكوك الأضاحي والهدف بطبيعه الحال هو إدخال الفرحه والسرور علي قلوب الآلاف من الأسر الفقيرة والأكثر احتياجا في طول البلاد وعرضها .. كثيرون راهنوا في بدايه الأمر أن وزارة الأوقاف من خلال مبادرتها لن تقدم جديدا .. وانها لاتستطيع، مواكبه القائمين علي أمر الجمعيات الأهلية في هذا المضمار، وخابت الظنون، وتنافست المديريات الإقليمية والمساجد الكبري في بيع الصكوك التي تذهب حصيلتها كامله لشراء لحوم الأضاحي التي يتم ذبحها طبقا للبروتوكول المسطر بين وزارتي التموين والأوقاف في المواعيد المقررة شرعا.

 

ذهبت لحوم الأضاحي في الأعوام الماضيه الي أقاصي  القري والنجوع والكفور.  ووجد المضحون ثمار انفاقهم علي ارض الواقع من خلال دعوات الغلابه والمساكين . وزاره الأوقاف الي جانب دورها الدعوي الذي لا ينكر في السنوات الاخيره.

 

أرتأت أن لها دورا مهما وهو تخفيف الأعباء عن الناس وجبر الخواطر من أعظم القربات، وان فيها من الحسنات مالايعد ولايحصي .

 

مبادرة وزارة الأوقاف طيلة الأعوام الماضيه قدمت ومازالت اللحوم الطازجة لأصحابها وهم الفقراء والمساكين.. وفي تقديري أن السر في نجاح المشروع والتفاف الناس حوله يكمن في صدق المبادرة التي أتت بثمارها، واجتهاد القائمين عليها في الوصول الي المستحقين فعلا .. الشكر والتقدير للمنفقين من سارعوا بشراء صكوك الاوقاف.

 

والشكر لرجال الدعوه في كل المديريات الذين أثروا أن يكون عملهم حسبه لوجه الله تعالي . والشكر أيضاً للدكتور / محمد مختار جمعه الذي حرص علي تطوير منظومة العمل بالوزارة والاهتمام بالجانب الاجتماعي من خلال دور الوزاره الرائد ضمن منظومة البر والقرض الحسن مرورا بتخفيف الأعباء عن الأسر الأكثر احتياجا وتفعيل مشروع  صكوك الأضاحي الذي كان حلما فأصبح واقعا يراه الناس ويشاهدون أثاره وثماره المرجوه ..

قال تعالي :{ مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }..

وصدق الشاعر عندما قال:

هي حبةٌ أعطتك سبع سنابلٍ  *     لتجود أنت بحبةٍ لسواكا

و كأنما الشق الذي في وسطها *  لك قائلٌ: نصفي يخص أخاكا ...             

 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد تكثيف إجراءات مواجهة السحابة السوداء ؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :