الجمعة 22 نوفمبر 2019 - 07:09 مساءً , 25 ربيع الأول 1441

حديد المصريين


 

 

 

   الشيخ احمد الصباغ يكتب: وتلك قطة.. فما بالكم باطعام البشر؟!

    الخميس 17 أكتوبر 2019 - صفر 1441 11:58 صباحاً

   

 

شاب أمه في المستشفى، وأدخلت للعناية المركزة.. وفي يوم من الأيام صارحه الأطباء بأن حال والدته ميؤوس منه وأنها في أي لحظة ستفارق الحياة، وخرج من عند أمه هائما على وجهه، وفي طريق عودته لزيارة والدته وقف في محطة البنزين وهو ينتظر العامل ليضع البنزين في سيارته، فرأى تحت ورقة كرتون قطة قد ولدت قططا صغاراً وهم لا يستطيعون المشي ويصرخون من شدة الجوع .. 
 
فتساءل!!!!! 
 
من يأتي لهم بالطعام وهم في هذه الحال؟ 
 
فدخل للبقالة، واشترى علبة تونة، وفتح العلبة ووضعها للقطة ، وقال في نفسه هذا بنية أن يشفي الله لي أمي
 
واتجه للمستشفى.. 
 
وعندما وصل للعناية المركزة لأمه ، فلم يجدها على سريرها فوقع ما في يده وظن انها قد ماتت
 
فسأل الممرضة..
 
أين فلانة؟، فقالت تحسنت حالتها فأخرجناها للغرفة المجاورة، فذهب لها ، فوجدها قد أفاقت من غيبوبتها، فسلم عليها وسألها
 
فقالت أنها رأت في الرؤيا وهي مغمى عليها قطة وأولادها الصغار رافعين أيديهم يدعون الله لها بالشفاء، فتعجب الشاب.. 
 
فسبحان من وسعت رحمته كل شيء.. سبحان الله الصدقة دفعت بلاء بإذن الله (داووا مرضاكم بالصدقة) 
 
هذه فقط علبة تونة والرسول صلى الله عليه واله وسلم قال: (اتق النار ولو بشق تمرة)
 
وتلك قطة.. فما بالكم باطعام البشر.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد مقترح حرمان الزوجة الناشز من النفقة حال الطلاق؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :