السبت 29 فبراير 2020 - 04:54 صباحاً , 06 رجب 1441

حديد المصريين


 

 

 

   الإعلامي شريف مدكور: أصبحت مذيعاً بالصدفة وأعلنت مرضى دعما لمتحدى السرطان

    السبت 11 يناير 2020 - جمادى الأولى 1441 06:09 مساءً

    حسن سليم

 

أعلنت مرضى دعما لمتحدى السرطان.. والفريق فوزى رفض التوسط لى أثناء التجنيد
 
شخصيته مختلفة منذ ظهوره الأول بالتلفزيون المصرى منذ 20عاماً، يقدم محتوى جريئا ومتميزا، يتعرض أحيانا للنقد الذى قد يتمادى لحد التجريح فى شخصه ولكن تسامحه هو كلمة السر فى استمراره لتحقيق أهدافه وأحلامه.
 
انه الإعلامى شريف مدكور، الذى سلك بأدائه وتجاربه الفريدة طرقا جديدة وترك بصمة حقيقية لدى الجمهور، وقد تتفاجأ أن الإعلامى الذى بدأ حياته معدًا فمذيعًا متدرجا فى وظائفه بشكل طبيعى وشاق هو حفيد الفريق أول محمد فوزي، وزير الدفاع الأسبق، فهو يعتمد بشكل أساسى على اجتهاده ومجهوده الشخصي.
 
< فى البداية رأيك هل يعبر الإعلام عن الشباب؟
- لا يوجد ما يسمى إعلام يخاطب الشباب وآخر لكبار السن فلا يوجد إعلام لكل فئة أو شريحة فى المجتمع، وفكرة الإعلام المتخصص تختفى تدريجيا، فالدور الحقيقى للإعلام مخاطبة الشعب بأكمله الكبار والشباب وصغار السن وعلى سبيل المثال فى برنامجى شارع شريف يعد لجميع أفراد الأسرة المصرية ولا يقتصر على فئة دون أخرى.
 
< تدافع عن الإعلام ومع ذلك نصحت الطلاب بعدم الإلتحاق بكلياته هل ترى ذلك تناقضا؟
- ليس تناقضا بل أمانة فحين قدمت النصيحة أوضحت السبب أن سوق العمل الإعلامى مقفول فى الفترة الحالية ومقتصر على أصحاب الخبرات بسبب ما حدث خلال الأعوام الماضية من فتح قنوات وتعيين حديثى التخرج والإعلاميين ثم لا تستطيع القناة الوفاء بالتزاماتها تجاههم فتغلق وتتراكم الديون عليها ويصبح الكثيرون من العاملين بها بلا عمل، لذلك نصحتهم بالابتعاد عن المجال ودخول مجالات أخرى مستقبلها أكثر ضمانا مثل السياحة التى بدأت تستعيد عافيتها أما عن مدافعتى عن المهنة فهو دفاع عن مجالى وزملائى فليس من المنطقى أن يحاسب مجال بالكامل على غلطة فرد واحد فقط ينتمى إليه.
 
< أليس فى هذه النصيحة ظلم لإبعادهم عن حلمهم ؟
- أغلبية الشباب لا يعلمون ما يريدونه حقا فمثلا الكثير ممن يريد الإلتحاق بكلية إعلام يريد فقط أن يصبح مذيعا وأن يظهر على الشاشة دون أن يطرحوا على أنفسهم الأسئلة هل لديهم الثقافة الكافية لذلك وهل لديهم الكاريزما للظهور على الشاشة وغيرها من التساؤلات لذلك فضلت أن يسيروا خلف مجال متنام كالسياحة.
 
< كيف بدأت حياتك العملية؟
- بدأتها كمعد سنة 1998 بالتلفزيون المصرى وأصبحت مذيعا بالصدفة بعدما دخلت اختبار لاختيار مذيعين جدد بماسبيرو ونجحت فيه فبدأت أبحث عما ينقص شكل البرامج فى مصر فوجدت أن هناك غيابا تاما للبرامج التى تهتم بالأسرة المصرية رغم تواجدى فى قناة الأسرة والطفل.
 
< تفاجأ الجميع أنك حفيد وزير دفاع سابق لماذا لم تختر مجال الحربية بدلاً من الإعلام؟
- لا يوجد فرد بعائلة الفريق أول محمد فوزى دخل الكلية الحربية أو طلب منه التوسط لأى شيء لانه كان صارما جدا فى هذه الجزئية ويرفض الوساطة بشدة، حتى حين طلبت منه التوسط لإعفائى من التجنيد رفض وقال لى نصا بلغة عسكرية «أنا من وضعت قانون التجنيد خريجى الجامعات تريد منى الآن اختراقه من أجل حفيدى لن يحدث أذهب كالآخرين لا تمييز» وذهبت كأى فرد وأعفيت بسبب ضعف نظرى ولم أنضم للكلية الحربية لان شخصيتى مرحة لا تسمح أن أكون ضابطا يعيش الحياة الميرى فضلا عن أن التكوين الجسمانى لا يسمح أيضا.
 
< دافعت عن الفنان محمد رمضان هل ذلك إعجاب أم دفاع عن فكرة الحرية فى الإبداع؟
- لم أدافع ولكن أكدت على أنه شخص ناجح ويبذل مجهودا لتقديم استعراضات تعجب الكثيرين، ولا تعجب آخرين، لكنه فى النهاية له جمهور بالملايين ويحقق ربحا من ذلك فليس من المنطقى أن يتوقف عن ذلك لمجرد أن هناك نخبة لا تتعدى 3 أو 4 % تقول أن أغانيه غير راقية وأنه يجب أن يقدم رسالة،ومن ناحية أخرى جميع من صعدوا على المسرح للغناء هوجموا فى أول الأمر منذ أيام عبد الحليم حافظ وحتى الآن.
 
< كيف استقبلت خبر المرض لأول مرة.. ولماذا نشرته ؟
- بطريقة عادية جدا السرطان عندى كالإنفلونزا جميعها أمراض نأخذ لها أدوية ونعالج وقد نذهب لغرفة العمليات بسببها لا يوجد أى شىء مميز، وبعد علمى بأقل من ساعة كنت أصور 4 حلقات للبرنامج، وأعلنت مرضى لأنى أعلم قوتي، وأعلم أنه مع إعلانى واستمرار صمودى ضد هذا المرض سيتأثر الكثير من مرضى السرطان بي، ويثقون بى وبتجربتى هذه كانت وجهة نظرى وهى ما تحققت فيما بعد.
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

التعمير والاسكان

هل تؤيد مقترح حرمان الزوجة الناشز من النفقة حال الطلاق؟

  نعم

  لا

  لا أهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :