السبت 27 نوفمبر 2021 - 08:18 صباحاً , 22 ربيع الثاني 1443

حديد المصريين


 

 

 

   محمد أمين يكتب: افتح يا سيستم!

    الاثنين 01 مارس 2021 - رجب 1442 01:17 مساءً

   

 

سعدت جداً بطرح موضوع سقوط السيستم فى امتحانات الصف الأول الثانوى للنقاش الجاد فى البرلمان.. ليس لأننى أدعم الهجوم على الدكتور طارق شوقى، فى مواجهة صفحة على الفيس بوك تدعم الدكتور طارق شوقى.. إطلاقاً.. إنما لأن الأمر يستدعى محاسبة فعلاً، ولا ينبغى أن يمر مرور الكرام!
 
كان الإصرار على بدء الامتحانات أن الوزارة استعدت بالتنسيق مع غيرها من الوزارات المختصة، وعلى رأسها وزارة الاتصالات.. فهى المسؤولة عن الجانب التقنى ولا أحد غيرها، وأنا هنا أدعم التجربة أكثر من طارق شوقى.. وأدعم الحكومة وأحافظ على المليارات التى تم تخصيصها لهذا النظام والتاب والسيستم.. وتخيلوا لو أن السيستم وقع فى امتحانات الثانوية العامة، كيف كانت تتصرف الوزارة مع الطلاب الذين لم يدخلوا الامتحان؟.. هل تعتبرهم ناجحين فقط؟.. وماذا يفيد طلاب الثانوية أن ينجحوا؟.. وهم يحتاجون إلى مجموع لكى يدخلوا الكلية التى يخططون لدخولها!
 
وبالمناسبة فإن سقوط السيستم لا يقتصر على طلب إحاطة مثل الذى قدمه النائب الدكتور محمد عبدالحميد، الذى أعرب فيه عن استيائه من سقوط السيستم، وتعامل الحكومة كلها مع ملف التعليم.. كان ينبغى تقديم استجواب لرئيس الوزراء، فسقوط السيستم مشكلة الحكومة كلها، دون تمييز، ودون اتهام وزارة التعليم وحدها!
 
لا نريد أن نسمع كلاماً عادياً فى هذا الملف.. نريد بالتوازى مع التحقيق البرلمانى، تحقيقات فى النيابات المختصة.. ونريد أن يعرفوا أنها ليست غلطة والسلام، وغلطة تفوت ولا حد يموت، ونريد أن نرى جزاءات رادعة لمن يعبثون بمشروع اعتبرناه مستقبل مصر، ودفعنا فيه من دم القلوب.. ولا يصح أن تكون الأعطال هكذا على النحو الذى رأينا فى كل تجربة، سواء فى السيستم أو شريحة التابلت!
 
لقد اتهم النائب وزارة التعليم أنها تتعامل مع الملف بأسلوب غير علمى وغير مدروس.. وهو اتهام يبحث عن رد منطقى من وزير التعليم وكل الطاقم المعاون له، وقد كتبت فى مقال أمس أنه اهم من المرور على اللجان إنجاز المهام الإدارية، لتوفير احتياجات الطلاب، وبالتالى أن يكون الوزير فى غرفة العمليات يتابع الموقف، ويتلقى الملاحظات ويعالجها فوراً.. فالوزير حين يكون فى غرفة العمليات سوف يحل الإشكاليات فى الحال.. كما أنه لا يوجد عطل يستمر كل هذا الوقت دون تدخل!
 
على أى حال، إنها فرصة لمعالجة أخطاء الشبكة قبل امتحانات الثانوية العامة.. حيث الحساسية الكبيرة لهذه الامتحانات وتأثيرها المباشر على مستقبل الطلاب.. ولا ينبغى أن يتعرض الطلاب لما جرى لطلاب الصف الأول الثانوى، ثم نواجه الأمر بتصريحات لا تسمن ولا تغنى من جوع!
 

 

أوليكس

 

التعليقات

 

 
 



إذاعة القرآن الطريم

مقالات رئيس التحرير
رمضان كريم 1

مع الرحمة

هل تؤيد مطالب زيادة حوافز وتسهيلات المشروعات الصغيرة والمتوسطة؟

  نعم

  لا

  غير مهتم


نتائج

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 

أضف  كلمة البحث :